الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: كان في الزبير ثلاث ضربات بالسيف

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3973- أخبرني [1] إِبْراهِيمُ
ج5ص75
ابْنُ مُوسَى: حَدَّثَنا [2] هِشامُ بْنُ يُوسُفَ، عن مَعْمَرٍ، عن هِشامٍ [3]، عَنْ عُرْوَةَ، قالَ: كانَ فِي الزُّبَيْرِ ثَلَاثُ ضَرَباتٍ بِالسَّيْفِ، إِحْداهُنَّ فِي عاتِقِهِ. قالَ: إِنْ كُنْتُ لَأُدْخِلُ أَصابِعِي فِيها [4]. قالَ: ضُرِبَ ثِنْتَيْنِ [5] يَوْمَ بَدْرٍ، وَواحِدَةً يَوْمَ الْيَرْمُوكِ. قالَ عُرْوَةُ: وَقالَ لِي عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مَرْوانَ حِينَ قُتِلَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ: يا عُرْوَةُ، هَلْ تَعْرِفُ سَيْفَ الزُّبَيْرِ؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قالَ: فَما فِيهِ؟ قُلْتُ: فِيهِ فَلَّةٌ فُلَّها يَوْمَ بَدْرٍ. قالَ: صَدَقْتَ
بِهِنَّ فُلُولٌ مِنْ قِراعِ الْكَتائِبِ
ثُمَّ رَدَّهُ على عُرْوَةَ. قالَ هِشامٌ: فَأَقَمْناهُ بَيْنَنا ثَلَاثَةَ آلَافٍ، وَأَخَذَهُ بَعْضُنا، وَلَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ أَخَذْتُهُ.


[1] في رواية أبي ذر وابن عساكر: «حدَّثني»، وفي رواية الأصيلي: «حدَّثنا».
[2] في رواية أبي ذر والأصيلي: «أخبَرَنا»، وقوله: «بن يوسف» ليس في رواية الأصيلي.
[3] بهامش اليونينية دون رقم: «أخبَرَنا هشامٌ»، وعزيت في (ن، ق) إلى رواية أبي ذر، وبهامش (ص): كان علامة أبي ذر في اليونينية على «أخبَرَنا» فكشطت.اهـ.
[4] في رواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ: «فيهن».
[5] ضُبطت في (ب، ص) بفتح الثاء وكسرها، وكتب بهامشهما: بفتح الثاء وكسرها مع الضرب على الكسرة.اهـ. وبهامشهما: كذا في اليونينية ضبط ثاء «ثنتين» مع الضرب على كسرة الثاء هكذا.اهـ.