الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: لما كان يوم أحد هزم المشركين هزيمة بينة

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3824- حدَّثني إِسْماعِيلُ بْنُ خَلِيلٍ: أخبَرَنا سَلَمَةُ بْنُ رَجاءٍ، عن هِشامِ بْنِ عُرْوَةَ، عن أَبِيهِ:
عَنْ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، قالَتْ: لَمَّا كانَ يَوْمُ أُحُدٍ هُزِمَ الْمُشْرِكُونَ هَزِيمَةً بَيِّنَةً، فَصاحَ إِبْلِيسُ: أَيْ عِبادَ اللَّهِ أُخْراكُمْ. فَرَجَعَتْ أُولَاهُمْ على أُخْراهُمْ [1] فاجْتَلَدَتْ أُخْراهُمْ [2]، فَنَظَرَ حُذَيْفَةُ فَإِذا هو بِأَبِيهِ، فَنادَى: أَيْ
ج5ص39
عِبادَ اللَّهِ أَبِي أَبِي [3]. فقالتْ: فَواللَّهِ ما احْتَجَزُوا حَتَّى قَتَلُوهُ، فقالَ حُذَيْفَةُ: غَفَرَ اللَّهُ لَكُمْ. قالَ أَبِي: فَواللَّهِ ما زالَتْ فِي حُذَيْفَةَ منها بَقِيَّةُ خَيْرٍ حَتَّى لَقِيَ اللَّهَ [4].


[1] قوله: «على أُخْراهُمْ» ليس في نسخة. (لا إلى) كتبت بالحمرة.
[2] في رواية أبي ذر: «مع أخراهم».
[3] صحَّح عليها في اليونينيَّة.
[4] في اليونينية بين الأسطر زيادة: «عَزَّ وَجلَّ».