الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

باب: في النجوم

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

(3) بابٌ: فِي النُّجُومِ
وَقالَ قَتَادَةُ: { وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ } [الملك: 5] خَلَقَ هَذِهِ النُّجُومَ لِثَلَاثٍ: جَعَلَها زِينَةً لِلسَّمَاءِ، وَرُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ، وَعَلَامَاتٍ يُهْتَدَى بِهَا، فَمَنْ تَأَوَّلَ فيها [1] بِغَيْرِ ذَلِكَ أَخْطَأَ، وَأَضَاعَ نَصِيبَهُ، وَتَكَلَّفَ ما لا عِلْمَ لَهُ بِهِ.
وَقالَ [2] ابْنُ عَبَّاسٍ:{ هَشِيمًا } [الكهف: 45]: مُتَغَيِّرًا. وَالأَبُّ: ما يَأكُلُ الأَنْعَامُ. الأَنَامُ [3]: الخَلْقُ. {بَرْزَخٌ } [المؤمنون: 100]: حَاجِبٌ [4].
وَقالَ مُجَاهِدٌ: { أَلْفَافًا } [النبأ: 16] مُلْتَفَّةً. وَالغُلْبُ: المُلْتَفَّةُ.
{ فِرَاشاً } [البقرة: 22]: مِهَادًا، كَقَوْلِهِ:{ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ } [البقرة: 36].
{ نَكِدًا } [الأعراف: 58]: قَلِيلًا.
ج4ص107


[1] لفظة: «فيها» ثابتة في رواية الحَمُّويِي والمستملي أيضًا.
[2] في رواية أبي ذر: «قال».
[3] في رواية أبي ذر: «والأنامُ».
[4] صحَّح عليها في اليونينيَّة، وفي رواية ابن عساكر، ورواية أبي ذر عن المستملي والكُشْمِيْهَنِيِّ: «حاجِزٌ». وبهامش اليونينية: حاشية بخط ابن زيد [لعله ناسخ نسخة اليونيني: محمد بن عبد المجيد بن زيد]: وفي نسخة: «حاجز» بالزاي، وكذلك كان في الأصل، ثم أصلح: «حاجب» بالباء.اهـ.