الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: لأعطين الراية غدًا رجلًا يفتح على يديه

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3009- حدَّثنا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ: حدَّثنا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدٍ القَارِيُّ، عن أَبِي حَازِمٍ، قالَ:
أخبَرَنِي سَهْلٌ _يَعْنِي ابْنَ سَعْدٍ [1] _ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قالَ: قالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ: «لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يُفْتَحُ على يَدَيْهِ [2]، يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ». فَبَاتَ النَّاسُ [3] لَيْلَتَهُمْ: أَيُّهُمْ يُعْطَى [4]، فَغَدَوْا [5] كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ، فَقالَ [6]: «أَيْنَ عَلِيٌّ؟» فَقِيلَ: يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ [7]. فَبَصَقَ فِي عَيْنَيْهِ وَدَعا لَهُ، فَبَرَأَ كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ، فَأَعْطَاه، فَقالَ: أُقَاتِلُهُمْ حَتَّى يَكُونُوا مِثْلَنَا؟ فَقالَ: «انْفُذْ على رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إلى الإِسْلَامِ، وَأَخْبِرْهُمْ بِما يَجِبُ عَلَيْهِمْ، فَوَاللَّهِ؛ لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا، خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ».
ج4ص60


[1] قوله: «يعني ابن سعد» ليس في رواية أبي ذر.
[2] في رواية أبي ذر والحَمُّويِي والمستملي: «يَدِه» بالإفراد.
[3] صحَّح عليها في اليونينيَّة.
[4] في رواية الأصيلي: «أَيَّهُمْ يُعْطِي» بالبناء للفاعل ونصب أي.
[5] في رواية أبي ذر و الحَمُّويِي والمستملي: «غَدَوْا».
[6] في رواية أبي ذر: «كلهم يَرجُونَهُ، قال».
[7] صحَّح عليها في اليونينيَّة.