الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: ما أعلم أنك أرضعتني ولا أخبرتني

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

2640- حدَّثنا حِبَّانُ: أخبَرَنا عَبْدُ اللَّهِ: أخبَرَنا عُمَرُ بْنُ سَعِيدِ بْنِ أَبِي حُسَيْنٍ، قالَ: أخبَرَني عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ:
عَنْ عُقْبَةَ بْنِ الْحَارِثِ أَنَّهُ تَزَوَّجَ ابْنَةً لأَبِي إِهَابِ بْنِ عَزِيزٍ [1]، فَأَتَتْهُ امْرَأَةٌ فقالتْ: قَدْ أَرْضَعْتُ عُقْبَةَ وَالَّتِي تَزَوَّجَ. فَقالَ لَها عُقْبَةُ: ما أَعْلَمُ أَنَّكِ أَرْضَعْتِنِي وَلا أخبَرْتِنِي. فَأَرْسَلَ إلى آلِ أَبِي إِهَابٍ يَسْأَلُهُمْ [2]، فقالُوا: ما عَلِمْنَا [3] أَرْضَعَتْ صَاحِبَتَنا. فَرَكِبَ إلى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْمَدِينَةِ فَسَأَلَهُ، فَقالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كَيْفَ وَقَدْ قِيلَ؟!». فَفَارَقَها وَنَكَحَتْ زَوْجًا غَيْرَهُ.
ج3ص169


[1] صحَّح عليها في اليونينيَّة، وبالهامش حاشية بخط اليونيني: قال ابن الأثير وأبو علي الغساني وغيرهما: «أبو إهاب بنُ عَزِيزٍ» بفتح العين المهملة وزايين معجمتين، بخلاف ما ضبطه أبو ذر عن الحَمُّويِي والمُستملي.اهـ. وفي رواية أبي ذر عن الحَمُّويِي والمُستملي: «عُزَيْزٍ».
وقوله: «عُزَيْزٍ» هكذا ضبطت رواية أبي ذر عن الحَمُّويي والمُستملي في اليونينية، بضم العين وزايين، لكن المنقول عنهم كما في غالب شروح الصحيح أنَّ آخره راء مهملة.
[2] في رواية أبي ذر: «فَسَأَلَهُمْ». وقيَّدها في (ن) بروايته عن الحَمُّويي والمُستملي، وزاد في (ص) نسبتها إلى رواية السَّمعاني عن أبي الوقت أيضًا، وهو موافق لما في الإرشاد والسلطانية.
[3] في رواية أبي ذر: «ما عَلِمْنَاهُ».