الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: مري عبدك فليعمل لنا أعواد المنبر

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

2569- حدَّثنا ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ: حدَّثنا أَبُو غَسَّانَ، قالَ: حدَّثني أَبُو حَازِمٍ:
عَنْ سَهْلٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرْسَلَ إلى امْرَأَةٍ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ [1]، وَكَانَ لها غُلَامٌ نَجَّارٌ، قالَ [2]: «مُرِي عَبْدَكِ فَلْيَعْمَلْ لنا أَعْوَادَ الْمِنْبَرِ». فَأَمَرَتْ عَبْدَها، فَذَهَبَ فَقَطَعَ مِنَ الطَّرْفَاءِ، فَصَنَعَ لَهُ مِنْبَرًا، فَلَمَّا قَضَاهُ، أَرْسَلَتْ إلى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَدْ قَضَاهُ، قالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [3]: «أَرْسِلِي بِهِ إِلَيَّ». فَجَاؤُوا بِهِ، فَاحْتَمَلَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَضَعَهُ حَيْثُ تَرَوْنَ.
ج3ص154


[1] صحَّح عليها في اليونينيَّة، وبالهامش: صوابه: من الأنصار.اهـ. وهو المثبت في متن نسخة البقاعي، وبهامشها: في الأصل المنقول منه: «إلى امرأة من المهاجرين»، وكتب في الهامش: «صوابه من الأنصار» ثمَّ حرَّرته من نسخة معتمدة فوجدته في الأصل: «من الأنصار» وصحح عليها، وكتب في الهامش: «من المهاجرين» نسخة، ثم كشفتها أيضًا فوجدتها في علامات النبوة: «من الأنصار» كما سيأتي إن شاء الله.اهـ.
[2] في رواية أبي ذر: «فقال». وفي متن (ب، ص) زيادة: «لها» محوقٌ عليها، ورمزا عليها بعلامة السقوط في رواية أبي ذر.
[3] قوله: « صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ» ليس في رواية أبي ذر.