الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: لما أقبل أبو هريرة ومعه غلامه وهو يطلب الإسلام

     
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

2532- حدَّثنا [1] شِهَابُ بْنُ عَبَّادٍ: حدَّثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ حُمَيْدٍ، عن إِسْمَاعِيلَ: عَنْ قَيْسٍ قالَ: لَمَّا أَقْبَلَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وَمَعَهُ غُلَامُهُ، وهو يَطْلُبُ الإِسْلَامَ، فَضَلَّ [2] أَحَدُهُمَا صَاحِبَهُ. بِهَذَا، وَقالَ: أَمَا إِنِّي أُشْهِدُكَ أَنَّهُ لِلَّهِ.
ج3ص146


[1] في رواية أبي ذر: «حدَّثني».
[2] صحَّح على الكلمة في اليونينية لصحة الرواية، وضبَّب عليها معًا، وهي هكذا في رواية أبي ذر أيضاً ، وبهامش اليونينية: صوابه: فَأَضَلَّ.اهـ. وبهامش (ن) حاشية: قال القاضي عياض رَحِمَهُ اللهُ: قال أبو زيد: «أضللتُ الدَّابةَ والصَّبيَ وكلَّ ما ذهب عنك بوجه من الوجوه، وإذا كان معك مقيمًا فأخطأتَه فهو بمنزلة ما لم يبرح، كالدار والطريق تقول: قد ضللته ضلالةً». وقال الأصمعي: «ضللت الدارَ والطريقَ وكلَّ ثابت لا يبرَح: بالفتح، وضلني فلان فلم أقدر عليه، وأضللت الدراهم وكلَّ شيء ليس بثابت». وفي كتاب العتق في حديث أبي هريرة: «فضلَّ أحدهما صاحبه» الوجه: «فأضل» على ما تقدم، أو: ضل أحدهما من صاحبه، كما جاء في الحديث الآخر: «فضل كل واحد منهما من صاحبه». قال ابن سيده في المحكم: «وإذ كان الحيوان مقيمًا قلت: قد ضللته، كما يقال في غير الحيوان من الأشياء التي لا تبرح، أنشد ابن الأعرابي:
ضلَّ أباه فادَّعى الضلالا.اهـ.