الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

2002- حدَّثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ، عن مالِكٍ، عن هِشامِ بْنِ عُرْوَةَ، عن أَبِيهِ:
عنْ عائِشَةَ [1] رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، قالَتْ: كانَ يَوْمُ عاشُوراءَ تَصُومُهُ قُرَيْشٌ فِي الْجاهِلِيَّةِ، وَكانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُهُ [2]، فَلَمَّا قَدِمَ الْمَدِينَةَ صامَهُ وَأَمَرَ بِصِيامِهِ، فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضانُ تَرَكَ يَوْمَ [3] عاشُوراءَ، فَمَنْ شاءَ صامَهُ وَمَنْ شاءَ تَرَكَهُ.
ج3ص44


[1] في رواية السمعاني عن أبي الوقت: «أَنَّ عائِشَةَ».
[2] في رواية أبي ذر وابن عساكر ورواية السمعاني عن أبي الوقت زيادة: «في الجاهِلِيَّةِ».
[3] ضبطت العبارة في متن (و، ب) بوجهين: المثبت، و«تُرِكَ يومُ»بالبناء للمفعول.