الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث عمر: أما والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

1605- حدَّثنا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ: أخبَرَنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ [1]، قالَ: أخبَرَني زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ، عن أَبِيهِ:
أَنَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قالَ لِلرُّكْنِ: أَما واللَّهِ إِنِّي لأَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ لا تَضُرُّ وَلا تَنْفَعُ، وَلَوْلا أَنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ [2] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَلَمَكَ ما اسْتَلَمْتُكَ. فاسْتَلَمَهُ، ثُمَّ قالَ: فَما [3] لَنا وَلِلرَّمَلِ؟! إِنَّما كُنَّا رائَيْنا [4] بِهِ المُشْرِكِينَ، وَقَدْ أَهْلَكَهُمُ اللَّهُ. ثُمَّ قالَ: شَيْءٌ صَنَعَهُ النَّبِيُّ [5] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فَلا نُحِبُّ أَنْ نَتْرُكَهُ.
ج2ص151


[1] في رواية أبي ذر زيادة: «بنِ أبي كَثِيرٍ».
[2] في رواية أبي ذر: «رسولَ الله».
[3] في رواية ابن عساكر ورواية [ق]: «ما».
[4] في رواية أبي ذر والأصيلي: «راءَيْنا»، وهو المثبت في متن (ب، ص)، ونقلوا ما أثبتناه عن الفرع.
[5] في رواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «رسولُ الله».