الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: أن رسول الله صلى فيه وليس على أحد بأس

     
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

1599- حدَّثنا أحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ: أخبَرَنا عَبْدُ اللهِ: أخبَرَنا مُوسَى بنُ عُقْبَةَ، عن نافِعٍ، عن ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: أنَّهُ كانَ إذا دَخَلَ الكَعْبَةَ مَشَى قِبَلَ الوَجْهِ حِينَ يَدْخُلُ، وَيَجْعَلُ البابَ قِبَلَ الظَّهْرِ، يَمْشِي حَتَّى يَكُونَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجِدارِ الَّذِي قِبَلَ وَجْهِهِ قَرِيبًا [1] مِنْ ثَلاثِ [2] أَذْرُعٍ، فَيُصَلِّي؛ يَتَوَخَّى المَكانَ الَّذِي أَخبَرَهُ بِلالٌ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى فِيهِ، وَلَيْسَ على أَحَدٍ بَأسٌ أَنْ يُصَلِّيَ فِي أَيِّ نَواحِي البَيْتِ شاءَ.
ج2ص150


[1] في رواية أبي ذر وابن عساكر: «قَرِيبٌ».
[2] في رواية الأصيلي وابن عساكر: «ثَلاثةِ».