الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

معلق أبي معمر: كان ابن عمر إذا صلى بالغداة بذي الحليفة أمر

     
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

1553- وَقالَ أَبُو مَعْمَرٍ: حدَّثنا عَبْدُ الوارِثِ: حدَّثنا أَيُّوبُ، عن نافِعٍ، قالَ:
كانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا إذا صَلَّى بِالغَداةِ [1] بِذِي الحُلَيْفَةِ، أَمَرَ بِراحِلَتِهِ فَرُحِلَتْ، ثُمَّ رَكِبَ، فَإِذا اسْتَوَتْ بِهِ اسْتَقْبَلَ القِبْلَةَ قائِمًا، ثُمَّ يُلَبِّي حَتَّى يَبْلُغَ المَحْرَمَ [2]، ثُمَّ يُمْسِكُ، حَتَّى إِذا جاءَ ذا طُوًى [3] باتَ بِهِ حَتَّى يُصْبِحَ، فَإِذا صَلَّى الغَداةَ اغْتَسَلَ، وَزَعَمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَعَلَ ذَلِكَ.
تابَعَهُ إِسْماعِيلُ، عن أَيُّوبَ، فِي الغَسْلِ [4].
ج2ص139


[1] في رواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ: «الغَداةَ».
[2] في رواية أبي ذر وابن عساكر ورواية [ق]: «الحَرَمَ». كتبت بالحمرة.
[3] بهامش اليونينية: عند أبي ذر: «ذا طِوَى» بكسر الطاء غير مصروف، وصحح عليه، أعني عدم الصرف.اهـ. (ب، ص).
[4] في رواية أبي ذر: «الغُسْلِ».