الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: أن رسول الله طرقه وفاطمة بنت النبي ليلة

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

1127- حدَّثنا أَبُو اليَمانِ، قالَ: أخبَرَنا شُعَيْبٌ، عن الزُّهْرِيِّ، قالَ: أخبَرَني عَلِيُّ بنُ حُسَيْنٍ: أَنَّ حُسَيْنَ بنَ عَلِيٍّ أخبَرَهُ:
أَنَّ عَلِيَّ بنَ أَبِي طالِبٍ أخبَرَهُ: أَنَّ رسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَرَقَهُ وَفاطِمَةَ بنتَ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلام لَيْلَةً، فقالَ: «أَلا تُصَلِّيانِ؟!» فَقُلْتُ: يا رَسُولَ اللَّهِ، أَنْفُسُنا بِيَدِ اللَّهِ، فَإِذا شاءَ أَنْ يَبْعَثَنا بَعَثَنا. فانْصَرَفَ حِينَ قُلْنا [1] ذَلِكَ وَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا، ثُمَّ سَمِعْتُهُ وهو مُوَلٍّ، يَضْرِبُ فَخِذَهُ، وهو يَقُولُ: { وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا } [الكهف: 54].
ج2ص50


[1] في رواية أبي ذر والأصيلي وابن عساكر ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «قُلْتُ».