الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا

     
         1     

شروح الصحيح
                     التنبيهات     
    التالي السابق

968- حدَّثنا سُلَيْمانُ بنُ حَرْبٍ، قالَ: حدَّثنا شُعْبَةُ، عن زُبَيْدٍ، عن الشَّعْبِيِّ:
عَنِ البَرَاءِ، قالَ: خَطَبَنا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ النَّحْرِ، قالَ: «إِنَّ أَوَّلَ ما نَبْدَأُ بِهِ فِي يَوْمِنا هَذا أَنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ أَصابَ سُنَّتَنا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَإِنَّما هو لَحْمٌ [1] عَجَّلَهُ لأَهْلِهِ، لَيْسَ مِنَ
ج2ص19
النُّسُكِ فِي شَيْءٍ». فَقامَ خالِي أَبُو بُرْدَةَ بنُ نِيارٍ، فَقالَ: يا رَسُولَ اللَّهِ، أَنا [2] ذَبَحْتُ قَبْلَ أَنْ أُصَلِّيَ، وَعِنْدِي جَذَعَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُسِنَّةٍ. قالَ [3]: «اجْعَلْها مَكانَها _أَوْ قالَ: اذْبَحْها_ وَلَنْ تَجْزِيَ جَذَعَةٌ عن أَحَدٍ بَعْدَكَ [4] ».


[1] في رواية أبي ذر عن الكُشْمِيْهَنِيِّ: «فَإِنَّها لَحْمٌ».
[2] في رواية الأصيلي ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت ورواية أبي ذر والحَمُّويي والمُستملي: «إنِّي». كتبت بالحمرة.
[3] في رواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «فقالَ».
[4] في نسخة: «غيرِك».