الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: كان النبي يقرأ في الجمعة في صلاة الفجر {الم تنزيل}

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

891- حدَّثنا أَبُو نُعَيْمٍ [1]، قالَ: حدَّثنا سُفْيانُ، عن سَعْدِ بْنِ إِبْراهِيمَ [2]، عن عَبْدِ الرَّحْمَنِ، هو ابْنُ هُرْمُزَ [3]:
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قالَ: كانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي الجُمُعَةِ فِي صَلاةِ الفَجْرِ [4]: {الم تَنزِيلُ } السَّجْدَةَ [5]، وَ{ هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ [6] }.
ج2ص5


[1] صحَّح على «أبو نعيم» في اليونينيَّة مرتين. وكتب بهامشها: في أصل أصله: «حدَّثنا محمَّد بن يوسف» [وضبَّب على محمد بن يوسف] كذا، وهو في الهامش في النسخ كلها: «حدَّثنا أبو نعيم» عوض «محمَّد بن يوسف» ا ه.
[2] قوله: «بن إبراهيم» ليس في رواية ابن عساكر، وفي رواية الأصيلي: «سعد هو ابن إبراهيم».
[3] قوله: «هو ابن هرمز» ليس في رواية أبي ذر والأصيلي وابن عساكر ولا في رواية السَّمعاني عن أبي الوقت، وعند أبي ذر مكانه: «الأعرج»، قارن بما في السلطانية.
[4] في رواية أبي ذر وابن عساكر: «يَقرأ في الفجر يومَ الجمعة».
[5] لفظة: «السجدة» ليست في رواية أبي ذر والأصيلي وابن عساكر ولا في رواية السَّمعاني عن أبي الوقت.
[6] في رواية الأصيلي زيادة: «{ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ }».