الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: كان النبي يصلي الظهر حين تزول الشمس

     
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

771- حدَّثنا آدَمُ، قالَ: حدَّثنا شُعْبَةُ، قالَ: حدَّثنا سَيَّارُ بنُ سَلَامَةَ [1]، قالَ:
دَخَلْتُ أَنا وَأَبِي على أَبِي بَرْزَةَ الأَسْلَمِيِّ، فَسَأَلْناهُ عن وَقْتِ الصَّلَواتِ [2]، فقالَ: كانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الظُّهْرَ حِينَ تَزُولُ الشَّمْسُ، والْعَصْرَ وَيَرْجِعُ الرَّجُلُ إلى أَقْصَى المَدِينَةِ والشَّمْسُ حَيَّةٌ _وَنَسِيتُ ما قالَ فِي المَغْرِبِ_ وَلا يُبالِي بِتَأْخِيرِ العِشاءِ إلى ثُلُثِ اللَّيْلِ، وَلا يُحِبُّ
ج1ص153
النَّوْمَ قَبْلَها وَلا الحَدِيثَ بَعْدَها، وَيُصَلِّي الصُّبْحَ، فَيَنْصَرِفُ [3] الرَّجُلُ فَيَعْرِفُ جَلِيسَهُ، وَكانَ يَقْرَأُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ _أَوْ إِحْداهُما_ ما بَيْنَ السِّتِّينَ إلى المِئةِ.


[1] في رواية أبي ذر والأصيلي زيادة: «هو أبو المِنْهال».
[2] في رواية أبي ذر والأصيلي: «الصلاة» بالإفراد.
[3] في رواية الأصيلي وأبي ذر: «ويَنصَرِف».