الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: أنه حضر عمر قرأ يوم الجمعة على

49- الخامس: من حديث
ج1ص42
ربيعةَ بن عبد الله بنِ الهُدَير: أنَّه حضر عمرَ قرأ يومَ الجُمعة على المنبر بسورة النَّحل، حتَّى جاء السَّجدة فنزل فسجد وسجد النَّاسُ، حتَّى إذا كانت الجمعةُ القابلة قرأ بها، حتَّى إذا جاء السَّجدةَ قال: يا أيُّها النَّاس؛ إنَّا نمرُّ بالسُّجود، فمَن سجد فقد أصاب، ومن لم يسجد فلا إثمَ عليه. ولم يسجد عمر. [خ¦1077]
قال البخاريُّ: زاد نافعٌ عن ابنِ عمرَ قال _ يعني عمر _: إنَّ الله تعالى لم يفرض علينا السُّجودَ إلَّا أن نشاء. [1]


[1] ذكره عقب هذا الحديث. ونبَّه ابنُ حجر في تغليق التعليق [2/413] على وهم الحميدي في عدِّه معلقاً وأنَّ الصواب أنَّه موصول، وأنَّ القائل: زاد نافع هو ابن جريح راوي حديث الباب.