الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: إني أعلم أنك حجر ما تنفع ولا

42- الرَّابع والعشرون: من رواية عابسِ بن ربيعةَ قال: رأيت عمرَ يقبِّل الحَجر ويقول: «إنِّي أعلم أنَّك حَجرٌ ما تنفعُ ولا تضرُّ، ولولا أنِّي رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبِّلُك ما قبَّلتُك». [خ¦1597]
ج1ص37
وقد أخرجه البخاريُّ من رواية أسلمَ مَولى عمرَ عن عمرَ، وأخرجه مسلمٌ في أفراده من رواية سالمٍ عن أبيه عن عمرَ، ومن رواية نافع عنِ ابنِ عمرَ، ومن رواية عبد الله بن سَرجِسَ عن عمرَ، ومن رواية سويد بنِ غَفَلَة عن عمرَ، لم يذكر بعضُ الرُّواة فيه النَّفعَ والضُّرَّ. [خ¦1610]
زاد سويدٌ: ولكن رأيت رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم بكَ حَفِيّاً [1] ، ولم يقل: رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبِّلُك [2] .


[1] كان به حفيَّاً: يعني الحجر الأسود؛ أي: مواظباً على استلامه معتنياً به. (ابن الصلاح).
[2] في هامش (ابن الصلاح): (بلغ).