الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: أوليس قد جعل الله لكم ما تصدقون

376- السَّابع: عن أبي الأسود عنه: «أنَّ ناساً من أصحاب النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلمَ قالوا للنَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلمَ: يارسولَ الله؛ ذهب أهلُ الدُّثُورِ بالأجور،
ج1ص160
يُصَلُّون كما نصلِّي، ويصومون كما نصومُ، ويتصدَّقون بفُضول أموالِهم، قال: أَوَلَيس قد جعَل اللهُ لكم ما تَصَّدَّقون؟ إنَّ بكلِّ تسبيحةٍ صدقةً، وكلِّ تكبيرةٍ صدقةً، وكلِّ تحميدةٍ صدقةً، وكلِّ تهليلةٍ صدقةً، وأمرٌ بالمعروف صدقةٌ، ونهيٌ عن المنكر صدقةٌ، وفي بُضْعِ أحدِكم صدقةٌ. قالوا: يا رسولَ الله؛ أيأتي أحدُنا شهوتَه ويكونُ له فيها أجرٌ؟! قال: أرأيتُم لو وضعَها في حرامٍ، أكان عليه وِزْرٌ؟ فكذلك إذا وضعَها في الحلال كان له أجرٌ».