الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: كانت لنا رخصةً يعني المتعة في الحج

370- الحديث الأوَّل: عن إبراهيمَ التَّيميِّ عن أبيه عن أبي ذرٍّ قال: «كانت لنا رخصةً» يعني المتعةَ في الحجِّ [1] . وفي رواية الأعمشِ عن إبراهيمَ عن أبيه عن أبي ذرٍّ قال: «كانت المتعةُ في الحجِّ لأصحاب محمدٍ صلَّى الله عليه وسلمَ خاصَّةً».
وفي رواية زبيدٍ عن إبراهيمَ عن أبيه قال: قال أبو ذرٍّ: «لا تصلُح المُتعتانِ إلَّا لنا خاصَّةً» يعني متعةَ النِّساء ومتعةَ الحجِّ.
وعن عبدِ الرحمن بنِ أبي الشَّعثاءِ قال: أتيتُ إبراهيمَ التَّيميَّ وإبراهيمَ النَّخَعيَّ فقلت: إنِّي أَهُمُّ أن أجمَعَ العمرةَ والحجَّ العامَ، فقال إبراهيمُ النَّخعيُّ: لكنْ أبوكَ لم يكُن لِيَهُمَّ بذلكَ.
وفي رواية بَيانٍ عن إبراهيمَ التَّيميِّ عن أبي ذرٍّ نحوُ الأوَّلِ قال: «إنَّما كانت لنا رخصةً دونَكم».
========
[1] سقط قوله: (في الحج) من (أبي شجاع). أخرجه مسلم (1224) من طريق عياش العامري عن إبراهيم به.
ج1ص159