الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: إني لأعلم أنها زوجة نبيكم

347- الأوَّل: عن أبي وائلٍ شقيقِ بنِ سلَمةَ قال: لمَّا بَعثَ عليٌّ عمَّاراً والحسنَ بنَ عليٍّ إلى الكوفةِ ليستَنفِرَهم [1] خطب عمَّارٌ فقال: إنِّي لأعلمُ أنَّها زوجةُ نبيِّكم صلَّى الله عليه وسلمَ في الدُّنيا والآخرةِ، ولكنَّ اللهَ ابتلاكم بها لينظُرَ إيَّاه تتَّبِعونَ أو إيَّاها. [خ¦3772]
وفي أفراده أيضاً نحوُ هذا عن أبي مريمَ عبدِ الله بنِ زيادٍ الأسديِّ عن عمَّارٍ. [خ¦7100]
ج1ص146


[1] الاستنفارُ: الدعاءُ إلى القتال، والمدافعة والنصرة. (ابن الصلاح).