الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: إني أحرم ما بين لابتي المدينة أن

210- الثَّامن: عن عثمانَ بن حكيم _من رواية عبد الله بن نُمير ومروانَ بنِ معاوية عنه_ عن عامر بن سعد عن أبيه أنَّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: «إنِّي أحرِّم ما بين لابتَيِ المدينة أن يُقطَعَ عِضَاهُها أو يُقتَلَ صيدُها. وقال: المدينةُ خيرٌ لهم لو كانوا يعلمون، لا يَدَعها أحدٌ رغبةً عنها إلَّا أبدل اللهُ فيها مَن هو خيرٌ منه، ولا يثبت أحدٌ على لَأوائها [1] وجَهدها [2] إلَّا كنت له شفيعاً أو شهيداً يومَ القيامة».
ج1ص105


[1] اللأواء: الشدة في الحال.
[2] الجَهْد: المشقة؛ يقال: أجهدت نفسي وجَهَدت نفسي، والجُهد الطاقة، ومنه قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ} [التوبة:79] .