الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: إني لواقف في الصف يوم بدر، فنظرت

161- الثَّاني: عن إبراهيم بن عبد الرَّحمن بنِ عوف عن أبيه قال: «إنِّي لَواقفٌ في الصَّفِّ يومَ بدر، فنظرت عن يميني وعن شمالي، فإذا أنا بغُلامين من الأنصار حديثةٍ أسنانُهما، فتمنَّيت أن أكون بين أَضلعَ منهما [1] ، فغمزَني أحدُهما فقال: أيْ عمِّ؛ هل تعر ف أبا جهل؟ قلت: نعم؛ فما حاجتُك إليه يا ابن أخي؟ قال: أُخبِرتُ أنَّه يَسُبُّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، والَّذي نفسي بيده؛ لئن رأيتُه لا يفارقُ سوادي سوادَه حتَّى يموت الأعجلُ منّا، قال: فتعجَّبت لذلك! قال: وغمزَني الآخرُ فقال لي مثلَها.
فلم أَنشَب أن نظرت إلى أبي جهلٍ يجول في النَّاس، فقلت: ألَا تَرَيان؟ هذا صاحبُكما الَّذي تسألاني عنه، قال: فابتدراه بسيفَيهما فضرباه حتَّى قتلاه، ثمَّ انصرفا إلى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأخبراه فقال: أيُّكما قتلَه؟ فقال كلُّ واحدٍ منهما: أنا قتلتُه، فقال: هل مسحتُما سيفَيكما؟ فقالا: لا؛ فنظر رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلى السَّيفين
ج1ص87
فقال: كِلاكُما قتلَه. وقضى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بسَلَبه لمعاذ بنِ عمرِو بن الجَموح»، والرَّجلان: معاذ بن عمرو بن الجَموح، ومعاذ بن عَفراء. [خ¦3141]


[1] بين أَضْلَع منهما: أي أقوى، وفلان ضليعٌ أي قوي والضَّلاعة القوة. (ابن الصلاح).