الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: أحسنت اتركها حتى تماثل

152- الثَّامن: عن أبي عبد الرَّحمن: أنَّ عليَّاً خطبَ [1] فقال: يا أيُّها النَّاسُ؛ أقيموا الحدودَ على أرِقَّائكم، مَن أَحصَن [2] منهم ومَن لم يُحصِن؛ «فإنَّ أَمَةً لرسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم زَنَت، فأمَرني أن أجلِدَها، فأتيتُها فإذا هي حديثةُ عهدٍ بنِفاسٍ، [3] فخَشِيت إن أنا جلَدتُها أن أقتُلَها، فذكرت ذلك لرسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: أحسنتَ، اترُكها حتَّى تَماثَلَ». [4]
ج1ص84


[1] زاد في (أبي شجاع): (الناس)، وما أثبتناه من (ابن الصلاح) موافق لنسختنا من رواية مسلم.
[2] أَحصنَ يُحصَنُ فهو مُحصَنٌ ومُحصنَةٌ: وأصل الإحصان المنع فيكون محصَناً بالإسلام لأنَّ الإسلام يمنعه من المحظورات، فيكون محصَناً بالعفاف وبالحرية وبالتزويج، والحكم في الحدود بالرجم للدخول بالزوجة والوصول إليها بالجماع.
[3] النِّفاس: الولادة، يقال: نُفِسَت المرأة ونَفِست إذا ولدت، فإذا حاضت قيل نَفِست بفتح النون.
[4] في هامش (ابن الصلاح): (بلغ).