الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: ملأ الله قبورهم وبيوتهم ناراً كما شغلونا

124- التَّاسع: عن عَبيدةَ بن عمرِو السَّلْمانيِّ [1] عن عليٍّ: أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال يومَ الأحزاب _وفي روايةٍ: يومَ الخندَق_: «ملأ اللهُ قبورَهم وبُيوتَهم ناراً كما شغلونا عن الصَّلاة الوسطى حتَّى غابت الشَّمس!». [خ¦4533]
وفي أفراد مسلمٍ عن يحيى بن الجَزَّار وعن شُتَيرِ بن شَكَلٍ جميعاً عن عليٍّ عنه: «شغلونا عنِ الصَّلاةِ الوسطى صلاةِ العصر» فذكر نحوَ ذلك. وزاد شُتَيرٍ: «ثمَّ صلَّاها بين المغرب والعشاء».
وفي مسند ابن مسعود نحوُه.
ج1ص75


[1] في هامش (ابن الصلاح): قال لنا الشيخ: الصحيح في السّلماني هذا إسكان اللام منه، وغلب على أصحاب الحديث فتحها، وهو منسوب إلى قبيلة تسمى: سلمان.