الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: ما تريد إلى أمرٍ فعله النبي تنهى

122- السَّابع: عن سعيد بن المسيَّب قال: اجتمع عليٌّ وعثمان بعُسفانَ فكان [1] عثمانُ ينهى عن المتعة _أوِ العمرةِ_ فقال له عليٌّ: «ما تريدُ إلى أمرٍ فعله النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تنهى النَّاسَ عنه»؟! فقال له عثمان: دعنا عنكَ، قال: إنِّي لا أستطيعُ أن أدعَك، فلمَّا رأى ذلك عليٌّ أهلَّ بهما جميعاً. [خ¦1569]
وهذا بمعناه في أفراد البخاريِّ عن مروانَ بن الحكم _من رواية عليِّ بن الحسين عنه_: أنَّه شهد عثمان وعليَّاً بين مكَّة والمدينة، وعثمانُ ينهى عن المتعة وأن يُجمع بينَهما، فلمَّا رأى ذلك عليٌّ أهلَّ بهما: لبَّيك بعمرةٍ وحَجَّةٍ، فقال عثمان: تَراني أنهى النَّاس وأنتَ تفعله؟! فقال: «ما كنتُ لأَدَع سنَّة رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لقول أحدٍ». [خ¦1563]
وهذا المعنى في أفراد مسلم أيضاً عن عبد الله بن شَقيق: أنَّ عليَّاً كان يأمرُ بالمتعة وعثمانُ ينهى عنها، فقال عثمان كلمةً، فقال عليٌّ: لقد علمتَ «أنَّا تمتَّعنا مع رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال عثمان: أجل؛ ولكنَّا كنَّا خائفين».
ج1ص74


[1] في (ابن الصلاح): (وكان)، وما أثبتناه من (أبي شجاع) وهو موافق لنسخنا من روايتي البخاري ومسلم.