الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً

93- الخامس عشر: عن أبي الطُّفيل عامر بن واثلةَ أنَّ نافع بنَ عبد الحارثِ لقي عمر بنَ الخطَّاب بعُسفانَ، وكان عمر بن الخطَّاب يستعمله على مكَّة، فقال: مَن استعملت على أهل هذا الوادي؟ فقال: ابنَ أَبزى [1] ، قال: ومَن ابنُ أَبزى؟ فقال: مَولىً من موالينا، فقال: استخلفتَ عليهم مَولى؟! قال: إنَّه قارئٌ لكتاب الله، عالمٌ بالفرائض! فقال عمر: أمَا إنَّ نبيَّكم صلَّى الله عليه وسلَّم قد قال: «إنَّ الله يرفعُ بهذا الكتاب أقواماً، ويضعُ به آخرين».
ج1ص63


[1] في هامش (ابن الصلاح): قال لنا الشيخ: هو عبد الرحمن بن أبزى.