الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: هذا مصرع فلان غداً إن شاء الله

91- الثَّالث عشر: عن أنس _ من رواية ثابت البُنانيِّ عنه _ قال: كنَّا مع عمرَ رضي اللهُ عنه بين مكَّةَ والمدينةِ، فتراءينا الهلالَ، وكنت رجلاً حديدَ البصر، فرأيته وليس أحدٌ يزعم أنَّه رآه [1] غيري، فجعلت أقول لعمر: أمَا تراه؟ فجعل لا يَراه، قال: يقول عمر: سأراه وأنا مُستلقٍ على فراشي، ثمَّ أنشأ يحدِّثنا عن أهل بدرٍ، قال: «إنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يرينا [2] مصارعَ أهل بدر بالأمس، يقول: هذا مصرعُ فلان غداً إن شاء الله، وهذا مصرع فلان إن شاء الله، قال عمر: فوالَّذي بعثه بالحقِّ ما أخطؤوا الحدودَ الَّتي حدَّها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، قال: فجُعِلوا في بئرٍ بعضُهم على بعضٍ،
ج1ص62
فانطلق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حتَّى انتهى إليهم، فقال: يا فلانَُ بنَ فلان، ويا فلانَُ بنَ فلان، هل وجدتم ما وعدَكم الله ورسوله حقًّا؟ فإنِّي قد وجدت ما وعدني الله حقًّا.
فقال عمر: يا رسول الله، كيف تكلِّم أجساداً لا أرواح فيها؟! قال: ما أنتم بأسمعَ لما أقول منهم، غيرَ أنَّهم لا يستطيعون أن يردُّوا عليَّ شيئاً».


[1] في (ابن الصلاح): (يراه)، وما أثبتناه من (ش) ونسخة (ابن الصلاح) في هامش (ابن الصلاح) موافق لنسخنتا من رواية مسلم.
[2] هكذا ذكره الحميدي، واستشكله في (ابن الصلاح) لأنه في رواية مسلم: (كان يرينا).