إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: صلى النبي سبعًا جميعًا وثمانيًا جميعًا

562- وبه قال: (حدَّثنا آدَمُ) بن أبي إياسٍ (قَالَ: حدَّثنا [1] شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (قَالَ: حدَّثنا عَمْرُو ابْنُ دِينَارٍ) بفتح العين، المكيُّ الجمحيُّ مولاهم (قَالَ: سَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ زَيْدٍ) الأزديَّ الَجوْفيَّ؛ بفتح الجيم وسكون الواو وبعدها فاءٌ، أبا الشَّعثاء البصريَّ (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ) ولغير الكُشْمِيْهَنِيِّ: ((عن [2] عبد الله بن عبَّاسٍ)) (قَالَ: صَلَّى) بنا [3] (النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم سَبْعًا) أي: سبع ركعاتٍ (جَمِيعًا، وَثَمَانِيًا) وفي روايةٍ: ((وثماني)) وفي نسخةٍ: ((وثمانيةً)) أي: ركعاتٍ (جَمِيعًا) أي: جمع بين الظُّهرين والمغربين، واللَّفظ محتملٌ للتَّقديم والتَّأخير، لكن حملُه على الثَّاني أَوْلى ليطابق التَّرجمة، وسبق الكلام على الحديث في «باب تأخير الظُّهر إلى العصر» [خ¦543] والله المستعان [4].
ج1ص500


[1] في (م): «حدَّثني».
[2] «عن»: ليس في (م).
[3] «بنا»: سقط من (د).
[4] «والله المستعان»: ليس في (ص) و(م).