إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الصلاة إلى الأسطوانة

(95) (بابُ) استحباب (الصَّلَاةِ إِلَى) جهة (الأُسْطُوَانَةِ) بهمزة قطعٍ مضمومةٍ.
(وَقَالَ عُمَرُ) بن الخطَّاب رضي الله عنه ممَّا وصله ابن أبي شيبة: (الْمُصَلُّونَ أَحَقُّ بِالسَّوَارِي) في التَّستُّر بها (مِنَ الْمُتَحَدِّثِينَ) المستندين (إِلَيْهَا) لأنَّهما وإن اشتركا في الحاجة إليها فالمصلِّي أحقُّ، إذ هو في عبادةٍ مُتحقَّقةٍ [1] (وَرَأَى عُمَرُ) ممَّا هو موصولٌ عند [2] ابن أبي شيبة أيضًا، ولأبوي ذَرٍّ والوقت والأَصيليِّ وابن عساكر في نسخةٍ: ((ورأى ابن عمر)) (رَجُلًا يُصَلِّي بَيْنَ أُسْطُوَانَتَيْنِ) بضمِّ الهمزة (فَأَدْنَاهُ) أي: قرَّبه (إِلَى سَارِيَةٍ، فَقَالَ: صَلِّ إِلَيْهَا).
ج1ص467


[1] في غير (ص) و(م): «مُحقَّقةٍ».
[2] في (م): «وصله».