إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كنا ننهى أن نحد على ميت فوق ثلاث

313- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ) الحجبيُّ البصريُّ (قَالَ: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ) السَّختيانيُّ (عَنْ حَفْصَةَ) بنت سيرين، زاد في رواية المُستملي وكريمة: ((قال أبو عبد الله)) أي: البخاريُّ: ((أو هشام بن حسَّانٍ)) بالصَّرف وتَرْكِهِ: من الحسن أو الحسِّ ((عن حفصة)) فكأنَّه شكَّ في شيخ حمَّادٍ أهو: أيُّوب السَّختيانيُّ أو هشام بن حسَّان، وليس ذلك عند بقيَّة الرُّواة ولا عند أصحاب «الأطراف» (عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ) نُسَيبة _بضمِّ النُّون وفتح السِّين مُصغَّرًا_ بنت الحارث، كانت تمرِّض المرضى وتداوي الجرحى وتغسل الموتى، لها في «البخاريِّ» خمسة أحاديث رضي الله عنها (قَالَتْ: كُنَّا نُنْهَى) بضمِّ النُّون الأولى [1]، وفاعل النَّهيِ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم (أَنْ تحِدَّ) [2] أي: المرأة، وفي الفرع: ((أن نُحِدَّ [3] ) ) بضمِّ الأوَّل مع كسر المُهمَلة فيهما، من الإحداد، أي: تمنع من الزِّينة (عَلَى مَيِّتٍ فَوْقَ ثَلَاثٍ) يعني به: اللَّيالي مع أيَّامها (إِلَّا عَلَى زَوْجٍ) دخل بها أو لم يدخل، صغيرةً كانت [4] أو كبيرةً، حرَّةً أو أَمَةً. نعم؛ عند أبي حنيفة: لا إحداد على صغيرةٍ ولا أمةٍ، وفي رواية المُستملي والحَمُّويي: ((إلَّا على زوجها)) فالأولى موافقةٌ للفظ: «نُحِدَّ» بالنُّون، والثَّانية موافقةٌ لرواية: «تُحِدَّ» بالغَيبة، أو تُوجَّه الثَّانية _أيضًا على رواية النُّون_ بأنَّ الضَّمير يعود على الواحدة المندرجة في قولها: «كنَّا نُنْهَى» أي: كلُّ واحدةٍ منهنَّ تُنهَى أن تحدَّ فوق ثلاثٍ إلَّا على زوجها [5] (أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا) يعني: عشر ليالٍ؛ إذ لو أُريد به الأيَّام لقِيلَ عشرةٌ؛ بالتَّاء، قال البيضاويُّ في تفسير {أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا}: وتأنيث العشر باعتبار اللَّيالي لأنَّها غرر الشُّهور والأيَّام، ولذلك لا يستعملون التَّذكير في مثله قطُّ، ذهابًا إلى الأيَّام حتَّى إنَّهم يقولون: صمتُ عشرًا، ويشهد له قوله: {إِنْ لَّبِثْتُمْ إِلَّاعَشْرًا} [طه: 103] ثمَّ {إِنْ لَّبِثْتُمْ إِلَّا يَوْمًا} [طه: 104] ولعلَّ المقتضي لهذا التَّقدير: أنَّ الجنين في غالب الأمر يتحرَّك لثلاثة أشهرٍ إن كان ذكرًا، ولأربعةٍ إن كان أنثى، واعتُبِر أقصى الأجلين، وزِيد عليه العشر استظهارًا إذ ربَّما تضعف حركته في المبادىء فلا تحسُّ بها (وَلَا نَكْتَحِلَ) بالنَّصب، وهو الذي في فرع «اليونينيَّة» فقط عطفًا على المنصوب السَّابق، كذا قرَّروه [6] ولكن ردَّه البدر الدَّمامينيُّ بأنَّه يلزم من عطفه عليه فساد المعنى؛ لأنَّ تقديره: كنَّا نُنهَى ألَّا [7] نكتحل، نعم؛ يصحُّ العطف عليه على تقدير أنَّ «لا» زائدةٌ، أكَّد بها لأنَّ في النَّهيَ معنى النَّفي، ورواية
ج1ص352
الرَّفع هي الأحسن على ما لا يخفى (وَلَا نَتَطَيَّبَ وَلَا نَلْبَسَ ثَوْبًا مَصْبُوغًا إِلَّا ثَوْبَ عَصْبٍ) بفتح العين وسكون الصَّاد المُهمَلتين في آخره مُوحَّدةٌ: برودٌ يمنيَّةٌ [8] يُعصَب غزلها، أي: يُجمَع ثمَّ يصبَغ ثمَّ يُنسَج (وَقَدْ رُخِّصَ لَنَا) التَّطيُّب [9] بالتَّبخُّر (عِنْدَ الطُّهْرِ إِذَا اغْتَسَلَتْ إِحْدَانَا مِنْ مَحِيضِهَا) لدفع رائحة الدَّم لما تستقبله من الصَّلاة (فِي نُبْذَةٍ) بضمِّ النُّون وفتحها وسكون المُوحَّدة وبالذَّال المُعجَمة، أي: في قطعةٍ يسيرةٍ (مِنْ كُسْتِ أَظْفَارٍ) كذا في هذه الرِّواية؛ بضمِّ الكاف وسكون المُهمَلة، وفي «كتاب الطِّبِّ» للمُفضَّل بن سلمة: القُسْط والكُسْط والكُسْت ثلاث لغاتٍ؛ وهو [10] من طيب الأعراب، وسمَّاه ابن البيطار: راسِنًا [11]، والأظفار ضربٌ من العطر على شكل ظفر الإنسان يُوضع في البخور، وقال ابن التِّين: صوابه: «قُسْط ظِفَار» أي: بغير همزٍ؛ نسبةً إلى ظِفَار، مدينةٌ بساحل اليمن [12] يُجلَب إليها القسط الهنديُّ، وحُكِيَ في ضبط «ظَفَارِ»: عدم الصَّرف والبناء كقَطَامِ؛ وهو العود الذي يُتبخَّر به (وَكُنَّا نُنْهَى عَنِ اتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ) ويأتي البحث فيه في محلِّه [13] إن شاء الله تعالى.
ورواة هذا الحديث بصريُّون، وفيه: التَّحديث والعنعنة، وأخرجه المؤلِّف هنا وكذا في «الطَّلاق» [خ¦5341]، وكذا مسلمٌ وأبو داود والنَّسائيُّ وابن ماجه.
(قَالَ: رَوَاهُ) أي: الحديث المذكور، وللأَصيليِّ وابن عساكر: ((قال أبو عبد الله)) أي: المؤلِّف، وفي روايةٍ لابن عساكر: ((روى)) ولأبوَي ذَرٍّ والوقت: ((وروى)) (هِشَامُ بْنُ حَسَّانَ) المذكور ممَّا سيأتي موصولًا عند المؤلِّف في «كتاب الطَّلاق» [خ¦5341] _إن شاء الله تعالى_ (عَنْ حَفْصَةَ) بنت سيرين (عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ) رضي الله عنها (عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) ولم يكن [14] هذا التَّعليق في رواية المُستملي، وفائدة ذكره: الدَّلالة على أنَّ الحديث السَّابق من قبيل المرفوع.
ج1ص353


[1] في (ص): «الأوَّل».
[2] في (ص): «نحدَّ».
[3] في (ص): «تحدَّ»، وهو خطأٌ.
[4] «كانت»: سقط من (د).
[5] في (ص): «زوج».
[6] في (ص): «قدَّره».
[7] «لا»: سقط من (ص).
[8] في (ب) و(س): «يمانية».
[9] في (د): «الطِّيب».
[10] في (م): «هي».
[11] في هامش (ص): (قوله: «راسنًا» الرَّاسِن كقاسمٍ: القندس، فارسيَّةٌ، والنَّقنس؛ بالتَّحريك: طيب الرَّائحة، فارسيَّة الرَّاسن). انتهى. ق.
[12] في غير (م): «البحر».
[13] «في محلِّه»: سقط من (د).
[14] في (ب) و(س): «يقع».