إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنةً نعاسًا يغشى طائفةً منكم}

(21) هذا (بابٌ) بالتَّنوينِ في قولهِ تعالى: ({ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا}) ثمَّ أنزلَ اللهُ الأمنَ على المؤمنينَ وأزالَ عنهم الخوفَ الَّذي كانَ بهم حتَّى نَعِسوا وغلبَهُمُ النَّوم [1]. قالَ أبو البقاءِ: والأصلُ: أنزلَ عليكُم نُعاسًا ذَا أمنَةٍ [2]؛ لأنَّ النُّعاسَ ليسَ هو الأمنُ بل هو الَّذي حصلَ بهِ [3] الأمنُ ({يَغْشَى}) النُّعاس ({طَائِفَةً مِنْكُمْ}) هم أهلُ الصِّدق واليَقينِ ({وَطَائِفَةٌ}) هم المنافقونَ لم يغشهُم النُّعاسُ ({قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ}) ما يهمُّهم إلَّا همُّ أنفسهم وخلاصها، لا همُّ الدِّين، ولا همُّ رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وإنَّما هُم مستغرقونَ في همِّ أنفسهِم، فلذا لم تنزِلْ عليهِم السَّكينةُ؛ لأنَّها واردٌ رُوحانيٌّ لا يتلوَّثُ بهم ({يَظُنُّونَ بِاللهِ غَيْرَ}) الظَّنِّ ({الْحَقِّ}) الَّذي يجبُ أن يُظنَّ به، وهو أنَّه لا ينصُرُ محمدًا صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابَهُ ({ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ}) أي: الظَّنَّ المختصَّ بالملَّةِ الجاهليَّةِ، أو ظنَّ أهلِ الجاهليَّةِ ({يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الأَمْرِ}) الَّذي يعدُنَا بهِ محمدٌ صلَّى الله عليه وسلَّم من النَّصر والظَّفر ({مِنْ شَيْءٍ}) إنَّما هو للمُشركين استفهامٌ على سبيلِ الإنكارِ ({قُلْ}) يا محمد لهؤلاءِ المنافقين: ({إِنَّ الأَمْرَ}) النَّصرَ والظَّفر ({كُلَّهُ لِلهِ}) يصرفهُ حيثُ يشاءُ ({يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ}) من الكفرِ والشِّركِ، أو يخفونَ النَّدمَ على خروجِهِم مع المسلمينَ ({مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ}) خوفًا من السَّيفِ ({يَقُولُونَ}) في أنفسِهِم، أو بعضهم لبعضٍ منكرينَ لقولكَ لهم {إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلهِ} ({لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيءٌ مَا قُتِلْنَا هَهُنَا}) أي: لو كان الأمرُ كما قال محمدٌ: إنَّ الأمرَ كلَّهُ للهِ ولأوليائهِ وإنَّهُم الغالبونَ؛ لَمَا غُلِبْنَا قط، ولَمَا قُتِلَ من المسلمين مَن قُتِلَ في هذه المعركةِ ({قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ}) أي: مَن علمَ اللهُ منه أن يُقتل في هذه المعركةِ، وكتب في اللَّوحِ المحفوظِ؛ لم يكُن بدٌّ من وجودِه، فلو قعدتُم في بيوتِكُم ({لَبَرَزَ}) من بينِكُم [4] ({الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ}) مصارِعِهم بأُحد؛ ليكونَ ما علمَ اللهُ تعالى أنَّه يكون، والحذرُ لا يمنعُ القدَر، والتَّدبيرُ لا يقاوِمُ التَّقديرَ، وقد كتبَ اللهُ في اللَّوحِ المحفوظِ [5] قَتْلَ من يُقتَل من المؤمنين، وكُتبَ مع ذلك أنَّ العاقبةَ في الغلبةِ لهم، وأنَّ دينَ الإسلامِ يظهرُ على الدِّين كلِّه، وأنَّ ما ينكبونَ [6] في بعضِ الأوقاتِ تمحيصٌ لهُم ({وَلِيَبْتَلِيَ اللهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ}) أي: وليختبرَ ما في صدورِكُم من الإخلاصِ ({وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ}) من وساوسِ الشَّيطانِ ({وَاللهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} [آل عمران: 154] ) وهي: الأسرارُ والضَّمائرُ؛ لأنَّها حالَّةٌ فيها مصاحبةٌ لها، وذَكَرَ ذلكَ ليدُلَّ به على أنَّ ابتلاءَهُ لم يكن لأنَّه يَخفى عليهِ ما في الصُّدورِ وغيره؛ لأنَّه عالمٌ بجميعِ المعلوماتِ، وإنَّما ابتلَاهم لمحضِ الإلهيَّةِ، أي: للاستصلاحِ، وسقطَ لفظ «باب» لأبي ذرٍّ وابنِ عساكرٍ، وكذا قولُه «{يَغْشَى طَائِفَةً}...» إلى آخره، وقالَا [7] بعدَ قولِهِ: (({نُعَاسًا} إلى قولهِ: {بِذَاتِ الصُّدُورِ})).
ج6ص302


[1] في هامش (ص): (أي: حتى نعس أكثرهم، وكان معهم منافقون خرجوا؛ طمعًا في الغنيمة وخوفًا من المؤمنين، فلم يغشهم النَّعاس يتأسَّفون على الحضور). انتهى. «قشيري».
[2] في هامش (ص): (قوله: «ذا أمَنَة» كذا في نسخ، والذي في «إعراب أبي البقاء»: وأمَنَة؛ أي: بواو العطف). انتهى.
[3] «به»: ليست في (ص).
[4] في (د): «بيوتكم».
[5] «المحفوظ»: ليست في (د) و(س).
[6] في (د): «يكبتون».
[7] في (د): «وسقط لفظ باب لأبي ذرٍّ، وكذا قوله: {يَغْشَى طَائِفَةً...} إلى آخره له، ولابن عساكر وقال».