إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: مات اليوم رجل صالح فقوموا فصلوا على أخيكم أصحمة

3877- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ) سليمان بن داود العتكيُّ الزَّهرانيُّ المقرئ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ) سفيانُ (عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ) عبد الملك بن عبد العزيز (عَنْ عَطَاءٍ) هو ابن أبي رباحٍ (عَنْ جَابِرٍ) هو ابن عبد الله الأنصاريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) وعن أبيه أنَّه قال: (قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ مَاتَ النَّجَاشِيُّ) سنة تسعٍ أو ثمانٍ قبل فتح مكَّة: (مَاتَ الْيَوْمَ رَجُلٌ صَالِحٌ، فَقُومُوا فَصَلُّوا) أي: صلاة الغيبة (عَلَى أَخِيكُمْ) في الإسلام (أَصْحَمَةَ) بهمزةٍ وصادٍ وحاءٍ مهملتين وميمٍ مفتوحاتٍ آخره هاء تأنيثٍ، قيل: هو لقبه واسمه عطيَّة.
ج6ص199