إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: تلك الروضة الإسلام وذلك العمود عمود الإسلام

3813- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ) المُسنَديُّ قال: (حَدَّثَنَا أَزْهَرُ) بفتح الهمزة وسكون الزَّاي وفتح الهاء، ابن سعدٍ الباهليُّ مولاهم (السَّمَّانُ) بتشديد الميم، البصريُّ المُتوفَّى سنة ثلاثٍ ومئتين (عَنِ ابْنِ عَوْنٍ) عبدِ الله، واسم جدِّه [1] أَرْطَبان، البصريِّ (عَنْ مُحَمَّدٍ) هو ابن سيرين (عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ) بضمِّ العين وتخفيف المُوحَّدة، البصريِّ، قتله الحجَّاج صبرًا، أنَّه (قَالَ: كُنْتُ جَالِسًا فِي ِمَسْجِدِ المَدِينَةِ) النَّبويَّة مع بعض الصَّحابة (فَدَخَلَ رَجُلٌ) هو ابن سلامٍ؛ كما يأتي قريبًا (عَلَى وَجْهِهِ أَثَرُ الْخُشُوعِ، فَقَالوا) لِمَا بلغهم من حديث سعدٍ السَّابق [خ¦3812]: (هَذَا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، فَصَلَّى) الرَّجل (رَكْعَتَيْنِ تَجَوَّزَ فِيهِمَا) بفتح الفوقيَّة والجيم والواو المُشدَّدة بعدها زايٌ؛ أي [2]: خفَّفهما (ثُمَّ خَرَجَ) من المسجد (وَتَبِعْتُهُ فَقُلْتُ) له: (إِنَّكَ حِينَ دَخَلْتَ الْمَسْجِدَ قَالُوا) أي: الحاضرون فيك عنك: (هَذَا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، قَالَ) ابن سلامٍ منكرًا عليهم قَطْعَهم بالجنَّة له: (وَاللهِ مَا يَنْبَغِي لأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ مَا لَا يَعْلَمُ) ولعلَّه لم يبلغه خبر سعدٍ، أو بلغه ذلك وكره الثَّناء عليه بذلك تواضعًا وإيثارًا للخمول وكراهةً للشُّهرة (وَسَأُحَدِّثُكَ) بالواو، ولأبي ذرٍّ: ((فسأحدِّثك)) (لِمَ ذَاكَ) الإنكار الصَّادر منِّي عليهم؟ وهو أنِّي (رَأَيْتُ رُؤْيَا عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَصَصْتُهَا عَلَيْهِ وَ) هي أنِّي (رَأَيْتُ كَأَنِّي فِي رَوْضَةٍ _ذَكَرَ) ابن سلامٍ الرَّائي (مِنْ سَعَتِهَا) بفتح السِّين (وَخُضْرَتِهَا_ وَسْطَهَا) بسكون السِّين (عَمُودٌ مِنْ حَدِيدٍ، أَسْفَلُهُ فِي الأَرْضِ وَأَعْلَاهُ فِي السَّمَاءِ، فِي أَعْلَاهُ عُرْوَةٌ) بضمِّ العين وسكون الرَّاء المُهمَلتين وفتح الواو (فَقِيلَ لَهُ) ولأبي ذرٍّ ((لي)): (ارْقَهْ) بهاء السَّكت، ولأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي: ((ارقَ)) بإسقاطها (قُلْتُ) ولأبي ذرٍّ: ((فقلت)): (لَا أَسْتَطِيعُ) أن أرقاه (فَأَتَانِي مِنْصَفٌ) بكسر الميم وسكون النُّون وفتح الصَّاد المُهمَلة وبعدها فاءٌ، ولأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي: ((مَنصِفٌ)) بفتح الميم وكسر الصَّاد، والأوَّل أشهر، أي: خادمٌ (فَرَفَعَ ثِيَابِي مِنْ خَلْفِي، فَرَقِيتُ) بكسر القاف (حَتَّى كُنْتُ فِي أَعْلَاهَا، فَأَخَذْتُ بِالْعُرْوَةِ، فَقِيلَ لِي: اسْتَمْسِكْ) بها (فَاسْتَيْقَظْتُ) من منامي (و) الحال (إنَّهَا) أي: العروة (لَفِي [3] يَدِي) قبل أن أتركها، وليس المراد أنَّه استيقظ وهي في يده وإن كانت القدرةُ صالحةً لذلك (فَقَصَصْتُهَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ) ولأبوي الوقت وذرٍّ: ((فقال)): (تِلْكَ الرَّوْضَةُ الإِسْلَامُ) أي: جميع ما يتعلَّق بالدِّين (وَذَلِكَ) وللحَمُّويي: ((وأمَّا)) (الْعَمُودُ) فهو (عَمُودُ الإِسْلَامِ) أي: أركانه الخمسة، أو كلمة الشَّهادة وحدها (وَتِلْكَ الْعُرْوَةُ الْوُثْقَى) ولغير أبي ذرٍّ: ((وتلك العروة عروة الوثقى)) أي: الإيمان، قال تعالى: {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} [البقرة: 256] (فَأَنْتَ عَلَى الإِسْلَامِ حَتَّى تَمُوتَ، وَذَاكَ) ولأبي ذرٍّ: ((وذلك)) (الرَّجُلُ عَبْدُ اللهِ بْنُ سَلَامٍ) يحتمل أن يكون هو قوله، ولا مانع أن يخبر بذلك ويريد نفسه، ويحتمل أن يكون من كلام الرَّاوي، وليس في هذا نصٌّ بقطع
ج6ص165
النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه من أهل الجنَّة كما نصَّ على غيره؛ فلذا أَنْكَر عليهم، ويحتمل أن يكون قوله: «ما ينبغي» إنكارًا منه على من سأله عن ذلك؛ لكونه فهم منه التَّعجُّب من خبرهم بأنَّ ذلك لا عجب فيه؛ لِمَا ذكره من قصَّة المنام، وأشار بذلك القول إلى أنَّه لا ينبغي لأحدٍ إنكار ما لا علم له به إذا كان الذي أخبره به من أهل الصِّدق، ويحقِّق هذا قوله: «فاستيقظت وإنَّها لفي يدي» أي: حقيقةً من غير تأويلٍ كما هو ظاهر اللَّفظ، وتكون رؤياه هذه كشفًا كشفه الله تعالى له كرامةً له.
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «التَّعبير» [خ¦7010] ومسلمٌ في «الفضائل».
وبه قال: (وَقَالَ لِي خَلِيفَةُ) بن خيَّاطٍ: (حَدَّثَنَا مُعَاذٌ) هو ابن نصرٍ العنبريُّ قاضي البصرة قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ عَوْنٍ) عبدُ الله (عَنْ مُحَمَّدٍ) هو ابن سيرين أنَّه قال: (حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ عُبَادٍ) بضمِّ العين وتخفيف المُوحَّدة (عَنِ ابْنِ سَلَامٍ) عبدِ الله أنَّه (قَالَ) في الحديث السَّابق: (وَصِيفٌ مَكَانَ) قوله فيه: (مِنْصَفٌ) بكسر الميم وفتح الصَّاد؛ وهو الخادم الصَّغير ذكرًا أو أنثى.
ج6ص166


[1] في (ص): «أبيه».
[2] «أي»: مثبتٌ من (م).
[3] في (ب): «في»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».