إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب مناقب قرابة رسول الله

(12) (بابُ مَنَاقِبِ قَرَابَةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) من يُنسَب لعبد المطَّلب مؤمنًا كعليٍّ وبنيه، أي: الحَسَن والحُسَين ومُحْسِنٌ وأمُّ كلثومٍ من فاطمة رضي الله عنهما، وجعفرٌ وأولاده عبد الله وعونٌ ومحمَّدٌ ويقال: إنَّه كان لجعفر بن أبي طالبٍ ابنٌ اسمُه أحمد، وعَقيل بن أبي طالبٍ وولدُه مسلم بن عَقِيلٍ، وحمزة بن عبد المطَّلب وأولاده الذُّكور العشرة؛ وهم: الفضل وعبد الله والحارث ومَعْبَدٌ وعبد الرَّحمن وكَثِيرٌ وعونٌ وتَمَّامٌ، ويُقال: إنَّ لكلِّ واحدٍ منهم رؤيةً، وله من الإناث: أمُّ حبيبٍ وآمنة وصفيَّة... إلى آخر ما قال في «الفتح» [1] (وَمَنْقَبَةِ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلام بِنْتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) بجرِّ «منقبة» عطفًا على «مناقب» (وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) ممَّا وصله في آخر «علامات النُّبوَّة» [خ¦3624]: (فَاطِمَةُ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ) وسقط الباب لأبي ذرٍّ، وكذا قول «ومنقبة فاطمة...» إلى آخره.
ج6ص120


[1] قوله: «أي: الحَسَن والحُسَين ومُحْسِنٌ وأمُّ كلثومٍ... إلى آخر ما قال في الفتح» سقط من (س).