إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ما زلنا أعزةً منذ أسلم عمر

3684- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى) العنزيُّ الزَّمِنُ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى) بنُ سعيدٍ القطَّانُ (عَنْ إِسْمَاعِيلَ) بنِ أبي خالدٍ، أنَّه قال: (حَدَّثَنَا قَيْسٌ) هو ابنُ أبي حازمٍ (قَالَ: قَالَ عَبْدُ اللهِ) هو ابنُ مسعودٍ رضي الله عنه: (مَا زِلْنَا أَعِزَّةً) في الدِّين [1] (مُنْذُ) بالنُّون (أَسْلَمَ عُمَرُ) بنُ الخطَّابِ رضي الله عنه، وكان إسلامُه بعد حمزةَ بثلاثةِ أيَّامٍ بدعوتِه صلَّى الله عليه وسلَّم: «اللَّهمَّ أعزَّ الإسلامَ بأبي جهلٍ أو بعمرَ بنِ الخطَّاب»، وعند التِّرمذيِّ من حديث ابن عمرَ بإسنادٍ صحيحٍ، وصحَّحه ابنُ حِبَّان: «اللَّهمَّ أعزَّ الإسلام بأحبِّ الرَّجلين إليك بأبي جهلٍ أو بعمرَ»، قال: فكان أحبُّهُما إليه عمرُ، وعند ابن أبي شيبةَ من حديث ابن مسعودٍ: «كان إسلامُ عمرَ عِزًّا، وهجرتُه نصرًا، وإمارتُه رحمة، والله ما استطعنا أن نصلِّي حولَ البيت ظاهرينَ حتى أسلمَ عُمَرُ» وعند ابن سعدٍ من حديث صُهيبٍ قال: لمَّا أسلمَ عمرُ؛ قال المشركون: انتصفَ القومُ منَّا.
وحديث الباب أخرجه أيضًا في «إسلام عمر» [خ¦3863].
ج6ص101


[1] «في الدين»: ليس في (ص).