إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

3671- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ) العبديُّ قال: (أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ) الثوريُّ قال: (حَدَّثَنَا جَامِعُ بْنُ أَبِي رَاشِدٍ) الصيرفيُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو يَعْلَى) منذرُ بنُ يَعلى الكوفيُّ الثوريُّ (عَنْ مُحَمَّدِ ابْنِ الْحَنَفِيَّةِ) واسمُها: خولةُ بنتُ جعفرٍ أنَّه (قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي) عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضي الله عنه: (أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ بَعْدَ رَسُولِ اللهِ) ولأبي ذرٍّ: ((بعد النبيِّ)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟) زاد في رواية محمَّد بن منده عن منذر عن محمَّد ابن الحنفية عند الدارقطنيِّ: قال: أوَ ما [1] تعلمُ يا بُني؟ قلتُ [2]: لا (قَالَ: أَبُو بَكْرٍ، قُلْتُ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ [3] عُمَرُ) سقط لأبي ذرٍّ لفظ «ثم» (وَخَشِيتُ أَنْ يَقُولَ عُثْمَانُ) خيرٌ بعدَ عمرَ تواضعًا منه وهضمًا لنفسه فيضطرب عليه الحال؛ لأنَّه كان يعتقد أنَّ أباه عليًّا أفضل (قُلْتُ: ثُمَّ أَنْتَ) أفضلُ بعدَ عمرَ؟ (قَالَ: مَا أَنَا إِلَّا رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ) وعند ابن عساكر في ترجمة عثمان من طريقٍ ضعيفةٍ في هذا الحديث: أنَّ عليًّا قال: إنَّ الثالث عثمان، وقد سبق بيانُ الاختلاف في أيِّهما أفضلُ بعدَ العُمَرَين [خ¦3655] وقد وقعَ الإجماعُ بآخرةٍ [4] بين أهل السُّنَّة أن ترتيبَهم في الفضل كترتيبِهِم في الخلافة رضي الله عنهما.
ج6ص93


[1] في (ص): «و ما».
[2] زيد في (ص): «له».
[3] «ثم»: ليس في (د).
[4] «بآخرة»: ليس في (م).