إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: رأيت النبي وكان الحسن بن علي يشبهه

3544- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد، ولأبي ذرِّ: ((حدَّثنا)) كما في «اليونينية» (عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ) بفتح العين وسكون الميم، الباهليُّ البصريُّ الصيرفيُّ قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ) بضمِّ الفاء مصغَّرًا، هو محمَّدُ بنُ فضيلِ بنِ غَزْوانَ _بفتح الغين المعجمة وسكون الزاي_ الضَّبِّيُّ مولاهم أبو عبد الرحمن الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي خَالِدٍ) الأحمسيُّ مولاهم البَجليُّ (قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا جُحَيْفَةَ) وهو [1] وهبُ بنُ عبدِ الله (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ _عَلَيْهِمَا السَّلَامُ_) لو قال: رضي الله عنهما؛ لكان [2] أوجه لِمَا لا يخفى (يُشْبِهُهُ) قال إسماعيلُ: (قُلْتُ لِأَبِي جُحَيْفَةَ: صِفْهُ) صلى الله عليه وسلم (لِي، قَالَ: كَانَ أَبْيَضَ) اللون (قَدْ شَمِطَ) بفتح الشين المعجمة وكسر الميم؛ صار سوادُ شعرِه مخالِطًا للبياض [3]. ولمسلمٍ من طريق زهيرٍ عن أبي إسحاقَ عن أبي جحيفةَ: «رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وهذه منه بيضاء، وأشار إلى عنفقته» (وَأَمَرَ لَنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أي: لأبي جحيفة وقومِه من بني سُواء، على سبيل جائزة الوفد (بِثَلَاثَ عَشْرَةَ) بسكون الشين المعجمة [4]، و«ثلاث» بغير تاء (قَلُوصًا) بفتح القاف، الأنثى مِنَ الإبل، وفي الأصول كلها عن [5] رواية أبوي ذرٍّ والوقت والأصيلي وابن عساكر: ((بثلاثة عشَر)) بإثبات التاء بعدَ المثلَّثة وفتح الشين [6] وإسقاط التاء، قال ابنُ مالكٍ فيما نقله عنه اليونينيُّ: صوابه: ((بثلاث عشرة)) [7] بحذف التاء من «الثلاث»، وإثباتها في «عشرة». قال اليونينيُّ [8]: وأصلحتُ ما في الأصل على الصواب. انتهى. وقال في «المصابيح»: ولا يَبعُد التذكيرُ على إرادة التأويل. (قَالَ) أبو جُحيفةَ: (فَقُبِضَ) بضمِّ القاف، توفِّي (النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ أَنْ نَقْبِضَهَا) بنون قبل القاف، وزاد الإسماعيليُّ من طريق محمَّد بن فضيل بالإسناد المذكور: «فذهبنا نقبضها، فأتانا موتُه، فلم يعطونا شيئًا، فلمَّا قام أبو بكر قال: مَن كانت له عند رسول الله صلى الله عليه وسلم عِدَةٌ فليجئ، فقمت إليه فأخبرته، فأمر لنا بها».
ج6ص25


[1] «وهو»: ليس في (د) و(م).
[2] في (م): «كان».
[3] في (د): «يخالط البياض».
[4] «المعجمة»: مثبتٌ من (م).
[5] في غير (د) و(م): «من».
[6] في (د): «وعشر بفتح».
[7] قوله: «صوابه: بثلاث عشرة»: ليس في (م).
[8] قوله: «قال اليونيني»: ليس في (م).