إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إنما أجلكم في أجل من خلا من الأمم ما بين صلاة

3459- وبه قال: (حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ) الثَّقفيُّ مولاهم البلخيُّ قال: (حَدَّثَنَا لَيْثٌ) هو ابن سعدٍ الإمام، ولأبي ذرٍّ: ((اللَّيث)) (عَنْ نَافِعٍ) مولى ابن عمر (عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أنَّه (قَالَ: إِنَّمَا أَجَلُكُمْ) أي [1]: زمانكم أيُّها المسلمون (فِي أَجَلِ مَنْ خَلَا) في زمان من مضى (مِنَ الأُمَمِ مَا بَيْنَ صَلَاةِ الْعَصْرِ) المنتهية (إِلَى مَغْرِبِ الشَّمْسِ) وفي «الصَّلاة» [خ¦557] من طريق سالمٍ عن أبيه: «إلى غروب الشَّمس» (وَإِنَّمَا مَثَلُكُمْ) أيُّها المسلمون مع نبيِّكم (وَمَثَلُ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى) مع أنبيائهم (كَرَجُلٍ اسْتَعْمَلَ عُمَّالًا) بضمِّ العين وتشديد الميم، جمع عاملٍ، بأجرةٍ (فَقَالَ: مَنْ يَعْمَلُ لِي) عملًا (إِلَى نِصْفِ النَّهَارِ عَلَى قِيرَاطٍ قِيرَاطٍ؟) وهو نصف دانقٍ، والمراد به هنا: النَّصيب (فَعَمِلَتِ الْيَهُودُ إِلَى نِصْفِ النَّهَارِ عَلَى قِيرَاطٍ قِيرَاطٍ) فأُعطوا كلَّ واحدٍ قيراطًا (ثُمَّ قَالَ: مَنْ يَعْمَلُ لِي) عملًا (مِنْ نِصْفِ النَّهَارِ إِلَى صَلَاةِ الْعَصْرِ عَلَى قِيرَاطٍ قِيرَاطٍ؟ فَعَمِلَتِ النَّصَارَى مِنْ نِصْفِ النَّهَارِ إِلَى صَلَاةِ العَصْرِ عَلَى قِيرَاطٍ قِيرَاطٍ. ثُمَّ قَالَ: مَنْ يَعْمَلُ لِي) عملًا (مِنْ صَلَاةِ الْعَصْرِ إِلَى مَغْرِبِ الشَّمْسِ عَلَى قِيرَاطَيْنِ قِيرَاطَيْنِ؟ قال: أَلَا) بالتَّخفيف، وفي بعض النُّسخ: ((قيراطين قيراطين، ألا)) بإسقاط «قال» وفي «اليونينيَّة»: ((ألا)) ورُقِم عليها: «لا» [2] علامة السُّقوط، وفوقها: ((قال)) (فَأَنْتُمُ) أيُّها الأمَّة المحمَّديَّة (الَّذِينَ يَعْمَلُونَ) ولأبي ذرٍّ: ((تعملون [3] ) ) بالمثنَّاة الفوقيَّة (مِنْ صَلَاةِ الْعَصْرِ إِلَى مَغْرِبِ الشَّمْسِ عَلَى قِيرَاطَيْنِ قِيرَاطَيْنِ) سقط «على قيراطين قيراطين» لأَبَوَي الوقت وذرٍّ (أَلَا) بالتَّخفيف (لَكُمُ الأَجْرُ مَرَّتَيْنِ، فَغَضِبَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى) يعني: الكفَّار منهم (فَقَالُوا: نَحْنُ أَكْثَرُ عَمَلًا وَأَقَلُّ عَطَاءً، قَالَ اللهُ) عَزَّ وَجَلَّ: (هَلْ) ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((وهل)) (ظَلَمْتُكُمْ) نقصتكم (مِنْ حَقِّكُمْ شَيْئًا؟ قَالُوا: لَا. قَالَ: فَإِنَّهُ فَضْلِي أُعْطِيهِ مَنْ شِئْتُ).
وهذا الحديث سبق في «الصَّلاة» [خ¦557].
ج5ص422


[1] «أي»: ليس في (د).
[2] «لا»: ليس في (د) و(م).
[3] «تعملون»: ليس في (د).