إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب طرح جيف المشركين في البئر ولا يؤخذ لهم ثمن

(21) (بابُ) جواز (طَرْحِ جِيَفِ الْمُشْرِكِينَ فِي الْبِئْرِ، وَلَا يُؤْخَذُ لَهُمْ) أي: لجيفهم (ثَمَنٌ) ذكر [1] ابن إسحاق في «مغازيه»: أنَّ المشركين سألوا النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم أن يبيعهم جسد نوفل بن عبد الله ابن المغيرة، وكان قد [2] اقتحم الخندق، فقال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: «لا حاجة لنا بثمنه ولا جسده» قال ابن هشامٍ: بلغنا عن الزُّهريِّ أنَّهم بذلوا فيه عشرة آلافٍ.
ج5ص246


[1] في (ص): «زاد».
[2] «قد»: ليس في (م).