إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أخرج إلينا أنس نعلين جرداوين لهما قبالان

3107- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد، ولأبي ذرِّ: ((حدَّثنا)) (عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ) هو ابن أبي شيبة قال [1]: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ) مُكبَّرًا (الأَسَدِيُّ) بفتح الهمزة والسِّين المُهمَلة، أبو أحمد الزُّبيريُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ طَهْمَانَ) بفتح الطَّاء المُهمَلة وسكون الهاء الجُشَميُّ _بضمِّ الجيم وفتح الشِّين المُعجَمة_ البصريُّ نزيل الكوفة (قَالَ: أَخْرَجَ إِلَيْنَا أَنَسٌ) هو ابن مالكٍ (نَعْلَيْنِ جَرْدَاوَيْنِ) بفتح الجيم وسكون الرَّاء، تثنية «جرداء» مؤنَّث «الأجرد» أي: خَلِقَين بحيث لم يبقَ عليهما شعرٌ، ولأبي ذرٍّ وابن عساكر: ((جرداوتين)) بالمُثنَّاة الفوقيَّة بعد الواو وقبل التَّحتيَّة، والقياسُ الأوَّلُ كحمراوين (لَهُمَا) ولأبي ذرٍّ
ج5ص199
عن الكُشْميهَنيِّ: ((لها)) (قِبَالَانِ) بكسر القاف تثنية قِبَالٍ وهو زمام النَّعل، وهو السَّير الَّذي [2] يكون بين الإصبعين، قال ابن طَهْمان: (فَحَدَّثَنِي ثَابِتٌ الْبُنَانِيُّ) بضمِّ المُوحَّدة (بَعْدُ) أي: بعد أن كان أنسٌ أخرج إلينا النَّعلين (عَنْ أَنَسٍ: أَنَّهُمَا نَعْلَا النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ). وكأنَّه رأى النَّعلين مع أنسٍ، ولم يُعلِمه أنَّهما نعلاه عليه الصلاة والسلام، فحدَّثه بذلك ثابتٌ عن أنسٍ.
وهذا الحديث يأتي _إن شاء الله تعالى_ في «اللِّباس» [خ¦5858].
ج5ص200


[1] «قال»: ليس في (د).
[2] «الَّذي»: ليس في (م).