إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: الجنة تحت بارقة السيوف

(22) هذا (بابٌ) بالتَّنوين: (الْجَنَّةُ تَحْتَ بَارِقَةِ السُّيُوفِ) من إضافة الصِّفة إلى الموصوف، والبارقة: اللَّمعان (وَقَالَ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ) ممَّا وصله المؤلِّف تامًّا في «الجزية» [خ¦3159] (أَخْبَرَنَا نَبِيُّنَا) وللأَصيليِّ وأبي الوقت: ((نبيُّنا محمَّد)) وليس في «اليونينيَّة» لفظ: ((محمَّد)) نعم، هو في فرعها (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ رِسَالَةِ رَبِّنَا: مَنْ قُتِلَ مِنَّا) أي: في سبيل الله (صَارَ إِلَى الْجَنَّةِ) وثبت قوله: ((عن رسالة ربِّنا)) للحَمُّويي والمُستملي (وَقَالَ عُمَرُ) بن الخطَّاب رضي الله عنه، ممَّا وصله المؤلِّف [1] في «قصَّة عمرة الحديبية» [خ¦3182] [خ¦4844] (لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَلَيْسَ قَتْلَانَا فِي الْجَنَّةِ وَقَتْلَاهُمْ فِي النَّارِ؟ قَالَ: بَلَى).
ج5ص52


[1] «المؤلف»: ليس في (د1) و(ص).