إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث عائشة: أنزلت في والي اليتيم أن يصيب من ماله

2765- وبه قال: (حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ) بضم العين مصغَّرًا، وكان اسمه «عبد الله» بالتَّكبير مع الإضافة، الهباريُّ القرشيُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ) حمَّاد بن أسامة (عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ) عروة بن الزُّبير بن العوَّام (عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا) في قوله تعالى: ({وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا}) من الأوصياء ({فَلْيَسْتَعْفِفْ}) عن مال اليتيم، ولا يأكل منه شيئًا ({وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ} [النِّساء: 6] ) بقدر أجرة عمله (قَالَتْ) أي: عائشة: (أُنْزِلَتْ فِي وَالِي الْيَتِيمِ) ولأبي ذرٍّ عن المُستملي: ((في مال اليتيم)) (أَنْ يُصِيبَ مِنْ مَالِهِ إِذَا كَانَ) الوليُّ [1] (مُحْتَاجًا بِقَدْرِ مَالِهِ) بكسر اللَّام في الموضعين، أي: مال اليتيم (بِالْمَعْرُوفِ) بيانٌ له، ولأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والكُشْمِيهَنِيِّ: ((أن يصيبوا)) أي: الأولياء.
وهذا الحديث أخرجه مسلمٌ أيضًا.
ج5ص21


[1] في غير (ب) و(د): «الوالي».