إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: إذا تصدق أو أوقف بعض ماله أو بعض رقيقه أو دوابه فهو جائز

(16) هذا (بابٌ) بالتنوين (إِذَا تَصَدَّقَ) شخصٌ (أَوْ أوْقَفَ) بألفٍ قبل الواو [1] لغةٌ شاذَّةٌ، ولأبي ذرٍّ: ((أو وقف [2] ) ) (بَعْضَ مَالِه أو بَعْضَ رَقيقِه أَوْ) بعض (دَوَابِّهِ فَهُوَ جَائِزٌ) إذا كان غير مريضٍ، لكن يستحبُّ أن يُبقي لنفسه منه ما يعيش به خوف الحاجة، وقوله: «أو بعض رقيقه» من عطف الخاصِّ على العامِّ.
ج5ص17


[1] في (ل): «بهمزة قبل الواو».
[2] في (د): «ووقف».