إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: للعبد المملوك الصالح أجران

2548- وبه قال: (حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ) السَّختيانيُّ المروزيُّ قال: (أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ) بن المبارك قال: (أَخْبَرَنَا يُونُسُ) بن يزيد (عَنِ الزُّهْرِيِّ) محمَّد بن مسلم ابن شهابٍ قال: (سَمِعْتُ سَعِيدَ ابْنَ الْمُسَيَّبِ يَقُولُ: قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لِلْعَبْدِ الْمَمْلُوكِ الصَّالِحِ) في عبادة ربِّه النَّاصح لسيِّده (أَجْرَانِ) فإن قلت: يلزم أن يكون أجر المملوك أضعف أجرًا [1] من السَّيِّد [2]؛ أجيب: بأنَّه لا محذورَ في ذلك، أو يكون أجره مضاعفًا من هذه الجهة، وقد يكون لسيِّده جهاتٌ أخرى يستحقُّ بها أضعاف أجر العبد، قال أبو هريرة رضي الله عنه: (وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ؛ لَوْلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، وَالْحَجُّ، وَبِرُّ أُمِّي) اسمها أُمَيْمَة _بالتَّصغير_ بنت صُبَيحٍ أو صُفَيحٍ _بالموحَّدة أو الفاء_ ابن الحارث، وهي صحابيَّةٌ ثبت ذكر إسلامها في «صحيح مسلمٍ»، وبيان اسمها في «الذَّيل» لأبي موسى، و«جزء [3] إسحاق بن إبراهيم بن شاذان»، والمعنى: لولا القيام بمصحلة أمِّي في النَّفقة والمؤن والخدمة ونحو ذلك ممَّا لا يمكن فعله من الرَّقيق (لأَحْبَبْتُ أَنْ أَمُوتَ وَأَنَا مَمْلُوكٌ) وإنَّما استثنى أبو هريرة ذلك؛ لأنَّ الجهاد والحجَّ يُشتَرط فيهما إذن السَّيِّد، وكذا برُّ الأمِّ قد يحتاج فيه إلى إذن السَّيِّد في بعض وجوهه؛ بخلاف بقيَّة العبادات البدنيَّة، وهذه الجملة من قوله: «والذي نفسي بيده …» إلى آخره ليست مرفوعةً، بل هي مُدرَجةٌ من قول أبي هريرة رضي الله عنه؛ كما جزم به غير واحدٍ من أئمَّة المحدِّثين، ويشهد له من حيث [4] المعنى قوله: «وبرُّ أمِّي»، فإنَّه لم يكن للنَّبيِّ صلى الله عليه وسلم حينئذٍ أمٌّ يبرُّها، وأمَّا توجيه الكرمانيِّ _بأنَّه عليه الصلاة والسلام أراد به تعليم أمَّته، أو أورده على سبيل فرض حياتها، أو المراد: أمُّه حليمة السَّعديَّة التي أرضعته_ فمردودٌ بما ورد من التَّنصيص على الإدراج، فعند الإسماعيليِّ من طريقٍ أخرى عن ابن المبارك: والذي نفس أبي هريرة بيده …إلى آخره، وكذا أخرجه مسلمٌ من طريق عبد الله بن وهبٍ وأبي صفوان الأمويِّ، والبخاريُّ في «الأدب المفرد» من طريق سليمان ابن بلالٍ، وأبو [5] عوانة من طريق عثمان بن عمر [6].
ج4ص322


[1] «أجرًا»: ليس في (ب) و(س).
[2] في (م): «سيِّده».
[3] في (ص): «ابن»، وليس بصحيحٍ.
[4] في (ص): «جهة».
[5] في (ص): «أبي»، وليس بصحيحٍ.
[6] في (م): «عروبة»، وهو تحريفٌ.