إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: هل يقرع في القسمة والاستهام فيه

(6) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (هَلْ يُقْرعُ) بضمِّ أوَّله وفتح ثالثه وكسره، من القُرْعة (فِي الْقِسْمَةِ) بين الشُّركاء (وَالاِسْتِهَامِ فِيهِ؟) أي: في أخذ السَّهم؛ وهو النَّصيب، قال الكرمانيُّ: والضَّمير في «فيه» عائدٌ إلى القسم أو المال الذي تدلُّ عليهما القسمة، وقال في «الفتح»: على القسم؛ بدلالة «القسمة»، وتعقَّبهما في «عمدة القاري» فقال: كلاهما بمعزلٍ عن نهج الصَّواب، ولم يذكر هنا قسمٌ ولا مالٌ حتَّى يعود الضَّمير إليه، بل الضَّمير يعود إلى «القسمة» والتَّذكير باعتبار أنَّ القسمة هنا بمعنى القسم، وفي «المغرب»: القسم اسمٌ من أسماء الاقتسام، وجواب «هل» محذوفٌ تقديره: نعم يُقرَع.
ج4ص288