إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبه في جداره

(20) هذا (بابٌ) _بالتَّنوين_ في قوله عليه الصلاة والسلام: (لَا يَمْنَعُ جَارٌ جَارَهُ أَنْ يَغْرِزَ خَشَبَةً) بالإفراد لأبي ذرٍّ، ولغيره: ((خشبهُ)) بالهاء بصيغة الجمع (فِي جِدَارِهِ) ومعنى الجمع والإفراد واحدٌ؛ لأنَّ المراد بالواحد الجنس؛ كما نُقِل عن ابن عبد البرِّ، قال في «الفتح»: وهذا الذي يتعيَّن للجمع بين الرِّوايتين، وإِلَّا فالمعنى قد يختلف باعتبار أنَّ أمر الخشبة الواحدة أخفُّ في مسامحة الجار؛ بخلاف الخشب الكثير، وقول عبد الغنيِّ بن سعيدٍ : _كلُّ النَّاس يقولونه بالجمع إلَّا الطَّحاويُّ، فإنَّه قال عن روح بن الفرج: سألت أبا زيدٍ والحارث بن بُكَيرٍ ويونس بن عبد الأعلى عنه، فقالوا كلُّهم: ((خشبةً)) بالتَّنوين_ مردودٌ بموافقة أبي ذرٍّ.
ج4ص266