إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لا تخيروني على موسى

2411- وبه قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ قَزَعَةَ) بالقاف والزَّاي والعين المهملة المفتوحات، قال: (حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ) بن إبراهيم بن عبد الرَّحمن بن عوفٍ، الزُّهريُّ المدنيُّ نزيل بغداد، ثقةٌ حجَّةٌ، تُكلِّم فيه بلا قادحٍ، وأحاديثه عن الزُّهريِّ مستقيمةٌ [1]، روى له الجماعة (عَنِ ابْنِ شِهَابٍ) محمَّد بن مسلمٍ الزُّهريِّ (عَنْ أَبِي سَلَمَةَ) بن عبد الرَّحمن (وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ) بن هرمز (الأَعْرَجِ) كلاهما (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: اسْتَبَّ رَجُلَانِ؛ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ) هو أبو بكرٍ الصِّدِّيق رضي الله عنه؛ كما أخرجه سفيان بن عيينة في «جامعه»، وابن أبي الدُّنيا في «كتاب البعث»، لكن في «تفسير سورة الأعراف» [خ¦4638] من حديث أبي سعيدٍ الخدريِّ التَّصريحُ بأنَّه من الأنصار، فيحمل على تعدُّد القصَّة (وَرَجُلٌ مِنَ الْيَهُودِ) زعم ابن بشكوال: أنَّه فِنْحاص _بكسر الفاء وسكون النُّون وبمهملتين [2]_ وعزاه لابن إسحاق، قال في «الفتح»: والذي ذكره ابن إسحاق [3]: لفِنْحاص مع أبي بكرٍ قصَّةٌ أخرى في نزول [4] قوله تعالى: {لَقَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ} [آل عمران: 181] (قَالَ الْمُسْلِمُ) أبو بكرٍ رضي الله عنه أو غيره، ولأبي ذرٍّ: ((فقال المسلم)): (وَالَّذِي اصْطَفَى مُحَمَّدًا عَلَى الْعَالَمِينَ، فَقَالَ الْيَهُودِيُّ: وَالَّذِي اصْطَفَى مُوسَى عَلَى الْعَالَمِينَ) وفي
ج4ص231
رواية عبد الله بن الفضل [خ¦3414]: بينما يهوديٌّ يعرض سلعته؛ أُعطِي بها شيئًا كرهه، فقال: لا والذي اصطفى موسى على البشر (فَرَفَعَ الْمُسْلِمُ يَدَهُ عِنْدَ ذَلِكَ) أي: عند سماع قول اليهوديِّ: «والذي اصطفى موسى على العالمين» لما فهمه من عموم لفظ «العالمين»، فيدخل فيه النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم، وقد تقرَّر عند المسلم: أنَّ محمَّدًا أفضل (فَلَطَمَ وَجْهَ الْيَهُودِيِّ) عقوبةً له على كذبه عنده (فَذَهَبَ الْيَهُودِيُّ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فَأَخْبَرَهُ بِمَا كَانَ مِنْ أَمْرِهِ وَأَمْرِ الْمُسْلِمِ، فَدَعَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم الْمُسْلِمَ فَسَأَلَهُ عَنْ ذَلِكَ فَأَخْبَرَهُ) وفي رواية عبد الله ابن الفضل: فقال اليهوديُّ: يا أبا القاسم؛ إنَّ لي ذمَّةً وعهدًا، فما بال فلانٍ لطم وجهي؟ فقال: «لِم لطمت وجهه؟» فذكره، فغضب النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم حتَّى رُئِيَ في وجهه (فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لَا تُخَيِّرُونِي عَلَى مُوسَى) تخييرًا يؤدِّي إلى تنقيصه [5]، أو تخييرًا يفضي بكم إلى الخصومة، أو قاله تواضعًا، أو قبل أن [6] يعلم أنَّه سيِّد ولد آدم (فَإِنَّ النَّاسَ يَصْعَقُونَ) بفتح العين من «صعِق» بكسرها؛ إذا أُغمِي عليه من الفزع (يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَأَصْعَقُ مَعَهُمْ، فَأَكُونُ أَوَّلَ مَنْ يُفِيقُ) لم يبيِّن في رواية الزُّهريِّ محلَّ الإفاقة من أيِّ الصَّعقتين، ووقع في رواية عبد الله بن الفضل: «فإنَّه يُنفَخ في الصُّور فيُصعَق من في السَّموات، ومن في الأرض إلَّا من شاء الله، ثمَّ يُنفَخ فيه أخرى فأكون أوَّل من بُعِث» (فَإِذَا مُوسَى بَاطِشٌ جَانِبَ الْعَرْشِ) آخذٌ بناحيةٍ منه بقوَّةٍ (فَلَا أَدْرِي أَكَانَ) بهمزة الاستفهام، ولأبي الوقت [7]: ((كان)) (فِيمَنْ صَعِقَ فَأَفَاقَ قَبْلِي) فيكون ذلك له فضيلةً ظاهرةً [8] (أَوْ كَانَ مِمَّنِ اسْتَثْنَى اللهُ) في قوله تعالى: {فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللهُ} [الزُّمر: 68] فلم يُصعَق، فهي فضيلةٌ أيضًا.
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «التَّوحيد» [خ¦7472] وفي «الرِّقاق» [خ¦6517]، ومسلمٌ في «الفضائل»، وأبو داود في «السُّنَّة»، والنَّسائيُّ في «النُّعوت» [9].
ج4ص232


[1] زيد في (م) و(ب): «و».
[2] في (د): «ومهملتين».
[3] زيد في (ص): «أنَّ».
[4] في (د): «أخرى ونزول»، وفي غير (س): «أخرى عند نزول».
[5] في (د): «النُّقصان».
[6] في (د): «ما».
[7] في (د): «ذرٍّ»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[8] «فيكون ذلك له فضيلةً ظاهرةً»: ليس في (د).
[9] في (د): «البعوث»، ولعلَّه تصحيفٌ.