إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث جابر: أتيت النبي وهو في المسجد

2394- وبه قال: (حَدَّثَنَا خَلاَّدٌ) غير منسوبٍ، ولأبي ذرٍّ: ((خلَّاد بن يحيى))، السَّلميُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ) بكسر الميم وسكون السِّين وفتح العين المهملتين، ابن كدام قال: (حَدَّثَنَا مُحَارِبُ بْنُ دِثَارٍ) بدالٍ مهملةٍ مكسورةٍ فمثلَّثةٍ خفيفةٍ، و«مُحارِب»: بضمِّ الميم وكسر الرَّاء، السَّدوسيُّ الكوفيُّ (عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ) الأنصاريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) أنَّه (قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وَهْوَ فِي الْمَسْجِدِ) بالمدينة (قَالَ مِسْعَرٌ) الرَّاوي (أُرَاهُ) بضمِّ الهمزة، أي: أظنُّ أنَّه (قَالَ: ضُحًى، فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام: (صَلِّ رَكْعَتَيْنِ) تحيَّة المسجد (وَكَانَ لِي عَلَيْهِ دَيْنٌ) وهو [1] ثمن الجمل الذي اشتراه عليه الصلاة والسلام منه لمَّا رجع من غزوة تبوك أو ذات الرِّقاع، واستثنى حُمْلانه إلى المدينة وكان أوقيةً (فَقَضَانِي) أي: أدَّاني ذلك (وَزَادَنِي) عليه؛ أي [2]: قيراطًا، ورُوِي: أنَّ جابرًا قال: قلت: هذا القيراط الذي زادني رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يفارقني أبدًا، فجعلته في كيسٍ فلم يزل عندي حتَّى جاء أهل الشَّام يوم الحرَّة، فأخذوه فيما أخذوا.
ويأتي الحديث _إن شاء الله تعالى_ في «الشُّروط» [خ¦2718] ومطابقته لما ترجم به هنا واضحةٌ، وقد سبق في غير ما [3] موضعٍ.
ج4ص219


[1] في غير (ب) و(س): «هو».
[2] «أي»: ليس في (ب).
[3] «ما»: ليس في (د).