إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لو كان لي مثل أحد ذهبًا ما يسرني أن لا يمر علي ثلاث

2389- وبه قال: (حَدَّثَنَا) ولأبي ذرٍّ: ((حدَّثني)) بالإفراد (أَحْمَدُ بْنُ شَبِيبِ بْنِ سَعِيدٍ) بفتح المعجمة وكسر الموحَّدة الأولى، و«سعِيدٍ» _بكسر العين_ الحَبْطيُّ _بفتح الحاء والطَّاء المهملتين والموحَّدة [1] السَّاكنة بينهما_ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبِي) سعيدٌ [2] (عَنْ يُونُسَ) بن يزيد الأيليِّ (قَالَ ابْنُ شِهَابٍ) محمَّد بن مسلمٍ الزُّهريُّ: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (عُبَيْدُ اللهِ) بالتَّصغير (ابْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُتْبَةَ قَالَ: قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لَوْ كَانَ لِي مِثْلُ) جبل (أُحُدٍ ذَهَبًا) نُصِب
ج4ص216
على التَّمييز، قال في «التَّوضيح»: ووقوع التَّمييز بعد «مثل» قليلٌ، وجواب «لو» قوله: (مَا يَسُرُّنِي) فعلٌ مضارعٌ [3] منفيٌّ بـ «ما»، وكان الأصل أن يكون ماضيًا، ولعلَّه أوقع المضارع موقع الماضي، أو الأصل: ما كان يسرُّني، فحذف «كان»، وهو الجواب، وفيه ضميرٌ _وهو اسمه_ وقوله: «يسرُّني» خبره، وسقط لأبي ذرٍّ قوله «ما» من قوله: ((ما يسرُّني)) (أَنْ لَا يَمُرَّ عَلَيَّ) بتشديد الياء (ثَلَاثٌ) من اللَّيالي (وَعِنْدِي مِنْهُ) أي: من الذَّهب (شَيْءٌ) مبتدأٌ خبره «عندي» [4] مُقدَّمًا، والواو في قوله: «وعندي» للحال، و«لا» في: «أنْ لَا يمرَّ» على رواية إثبات «ما يسرُّني» زائدةٌ (إِلَّا شَيْءٌ) بالرَّفع، بدلٌ من «شيء» الأوَّل (أرْصِدُهُ لِدَيْنٍ) بضمِّ الهمزة وفتحها وكسر الصَّاد _كما سبق_ وهما في «اليونينيَّة» [5] (رَوَاهُ) أي: الحديثَ (صَالِحٌ) هو ابن كيسان (وَعُقَيْلٌ) بضمِّ العين وفتح القاف، ابن خالدٍ (عَنِ الزُّهْرِيِّ) محمَّد بن مسلم ابن شهابٍ، ممَّا هو في «الزُّهريَّات» للذُّهليِّ.
وحديث الباب أخرجه أيضًا في «الرِّقاق» [خ¦6445].
ج4ص217


[1] في (ب) و(س): «وبالموحَّدة».
[2] كذا في جميع النُّسخ، والصَّواب «شبيبٌ».
[3] زيد في (م): «يكون ماضيًا» وسيأتي.
[4] في غير (ب) و(س): «منه»، ولعلَّه سهوٌ.
[5] وهما في «اليونينيَّة»: ليس في (م).