إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: والذي نفسي بيده لأذودن رجالًا عن حوضي كما تذاد الغريبة

2367- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ) بفتح المُوحَّدة وتشديد الشِّين المعجمة، أبو بكرٍ، بندارٌ قال: (حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ) هو محمَّد بن جعفرٍ البصريُّ ربيب شعبة قال: (حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ) القرشيِّ الجمحيِّ المدنيِّ، أنَّه قال: (سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم) أنَّه (قَالَ: وَ) الله (الَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ) بقدرته (لأَذُودَنَّ) بهمزةٍ مفتوحةٍ فذالٍ معجمةٍ مضمومةٍ ثمَّ واوٍ ساكنةٍ ثمَّ دالٍ مهملةٍ، أي: لأطردنَّ (رِجَالًا عَنْ حَوْضِي) المُستمَدِّ من نهر الكوثر (كَمَا تُذَادُ) تُطرَد النَّاقة (الْغَرِيبَةُ مِنَ الإِبِلِ عَنِ الْحَوْضِ) إذا أرادت الشُّرب، والحكمة في الذَّود المذكور: أنَّه صلى الله عليه وسلم يريد أن يرشد كلَّ أحدٍ إلى حوض نبيِّه على ما سيجيء _إن شاء الله تعالى_ في «ذكر الحوض» من «كتاب الرِّقاق» [خ¦6585]: «إنَّ لكلِّ نبيٍّ حوضًا» [1]، أو أنَّ المذادين [2] هم المنافقون أو المبتدعون أو المرتدُّون الذين بدَّلوا، ومناسبته للتَّرجمة في قوله: «حوضي» فإنَّه يدلُّ على أنَّه أحقُّ بحوضه وبما فيه.
وهذا الحديث ذكره المؤلِّف مُعلَّقًا [خ¦6585]، وأخرجه مسلمٌ موصولًا في «فضائل النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم».
ج4ص204


[1] في (ل): «حوض»، وفي هامشها: (قوله: «حوض» كذا بخطِّه، والأَولى: «حوضًا»؛ لأنَّه اسم «إنَّ» على ما عرف). انتهى. أو على اللُّغة الرَّبيعيَّة.
[2] في (ب) و(س): «المذودين».